بطل أسير إنسانيته

الثلاثاء 2017/08/08
حظ عاثر

بغداد - تنبني رواية “الأسير رقم 13” للروائي العراقي المقيم في السويد حاسب بستان الخميسي، على أحداث حقيقية من وقائع الحرب العراقية-الإيرانية، عاشها المؤلف وعايشها وهو في أواخر العشرينات من عمره، حين استدعت القيادة العسكرية العراقية جميع الرجال من عمر ثمانية عشر عاما حتى الأربعين إلى الخدمة العسكرية المباشرة في الجيش العراقي، وزجت بهم في أتون المعركة مع الجيش الإيراني الأكثر عددا وعُدة، على طول جبهة القتال الممتدة عبر الحدود الفاصلة بينهما والتي تجاوز طولها ألفا وثلاث مئة كيلومتر.

ويقود الحظ العاثر بطل الرواية الصادرة عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة، إلى نوبة حراسة لخيمة يقبع فيها اثنا عشر أسيرا إيرانيا، حيث يغلِّب واجبه الإنساني على واجبه العسكري فيسقي الأسرى المقيدين واحدا بعد آخر في مخالفة لتعليمات قادته، وحين يتم اكتشاف ذلك تصدر الأوامر بسجنه مع الأسرى.. ليصبح “الأسير رقم 13”.

وحاسب بستان الخميسي روائي وكاتب عراقي من مواليد البصرة عام 1954، ويقيم حاليا في السويد، أصدر روايته الأولى “الفصلية” عام 2017 وهو في الثالثة والستين من عمره، وهذا التأخر مرده عدم توافق الأفكار بين القلم وما تريده الأنظمة الحاكمة، حيث انتظر الفرصة المناسبة في العراق أكثر من ثلاثين سنة وفي السويد عشر سنين، ولم تأت.

14