بطولة العالم لألعاب القوى بوابة المواهب الصاعدة

السبت 2014/03/08
مواهب شابة تشد أنظار عشاق أم الألعاب

سوبوت - تعيش مدينة سوبوت البولندية على وقع منافسات بطولة العالم لألعاب القوى داخل القاعات بمشاركة رياضيين كبار، لكن في غياب النجوم الكبار. ويأتي في مقدمة الغائبين أسرع رجل في العالم العداء الجامايكي أوسين بولت، وبطل العالم في مسابقة القفز بالزانة الفرنسي رينو لافيلني.

في المقابل، ستكون البطولة مناسبة جديدة لظهور بعض الوجوه الشابة على غرار العداءة الأثيوبية الشابة غنزيبي ديبابا التي حطمت مؤخرا الرقم القياسي لسباقي 1500 و3 آلاف متر.

ولا يشارك بولت عادة في بطولات العالم داخل القاعات، فيما يغيب لافيلني المصاب إلى جانب مواطنه تيدي تامغو بطل العالم في الوثبة الثلاثية، والكيني ديفيد روديشا ملك سباق 800 متر، والبريطاني من أصل صومالي محمد فرح بطل سباقي 5 آلاف و10 آلاف متر في أولمبياد لندن 2012 وبطولة العالم 2013 في موسكو.اضطر روديشا (24 عاما) إلى إعلان انسحابه من بطولة العالم في الهواء الطلق الصيف الماضي في موسكو لأنه يعاني من إصابة، فتنازل بالتالي عن اللقب الذي كان قد أحرزه عام 2011.

ويبدو أن روديشا بطل أولمبياد لندن 2012 أيضا وحامل الرقم القياسي العالمي للسباق لا يريد المغامرة، خاصّة أن هذا الموسم خال من البطولات الكبيرة التي تستحق التضحيات الكبيرة، وهو السبب نفسه الذي كان وراء عدم مشاركة محمد فرح.

وتعتبر محطة سوبوت، قبل عام من بطولة العالم في الهواء الطلق في بكين وعامين من الألعاب الأولمبية الصيفية في ريو دي جانيرو، مرحلة فاصلة جدا بالنسبة إلى رياضيين آخرين، حيث تبدو الفرصة سانحة أمام غينزيبي، الشقيقة الأصغر لتيرونيش ديبابا الحاصلة على 3 ذهبيات أولمبية في سباقي 5 آلاف و10 آلاف م، وقريبة ديرارتو تولو البطلة الأولمبية في سباق 10 آلاف م.

وحطمت غينزيبي (23 عاما) في الأول من فبراير الرقم القياسي لسباق 1500 متر داخل القاعة، في لقاء كارلسروه الألماني الدولي مسجلة 17ر55ر3 دقائق. وحطمت بطلة العالم في هذا السباق، الرقم السابق بشكل واضح وهو 28ر58ر3 دقائق والمسجل باسم الروسية ايلينا يوبوليفا في 18 فبراير 2006 في موسكو. وفي 7 فبراير، حققت غينزيبي رقما قياسيا جديدا في سباق 3 آلاف م داخل القاعة مسجلة 60ر16ر8 دقائق في لقاء ستوكهولم الدولي.

وحطمت غينزيبي، بفارق 8 ثوان، رقما صامدا منذ 2007 ومسجلا باسم مواطنتها ميزيريت ديفار الحائزة على ميداليتين ذهبيتين أولمبيتين في سباق 5 آلاف متر.

وهذا الرقم جعل من غيزنزيبي رابع أسرع عداءة بعد 3 صينيات من “جيش” المدرب السابق ما جون رين كُنّ قد خطفن المراكز الثلاثة الأولى في بطولة العالم في شتوتغارت عام 1993، علما أن الجري داخل قاعة بطيء أكثر من نظيره في الهواء الطلق.

وستكون الجامايكية شيلي-آن فرايزر-برايس، بطلة الثلاثية في مونديال موسكو على غرار مواطنها بولت (100 و200 والتتابع 4 مرات 100 متر)، إحدى نجمات سوبوت.

وستتركز الأنظار أيضا على مواطنتها فيرونيكا كامبل براون العائدة بعد غياب عن موسم 2013 بسبب ثبوت تناولها مادة الديوريتيك في مايو، قبل أن تبرّئ محكمة التحكيم الرياضي ساحتها في فبراير الماضي وتفتح الطريق أمام مشاركتها في سوبوت.

وعلق رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى السنغالي لامين دياك على عودة فيرونيكا بالقول “ثبت تناولها مادة محظورة وقبلت الإيقاف لكن القرار لم يعجبها، وبرأت محكمة التحكيم الرياضي ساحتها. ستشارك إذا، ونتمنى لها المزيد من النجاح، هذا كل ما نستطيع قوله”.

22