بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات تحت الأنظار

السباق الأول سيقام على حلبة ألبرت بارك في ملبورن في 25 مارس المقبل.
الثلاثاء 2018/03/20
منافسة ثلاثية الأبعاد

لندن- ينطلق الموسم الجديد من بطولة العالم للفورمولا 1 في نهاية الأسبوع ما قبل الأخير من مارس الجاري، في سباق جائزة أستراليا الكبرى. وكانت المجموعة الأميركية التي استحوذت قبيل بداية الموسم الماضي على حقوق البطولة من مالكها السابق البريطاني بيرني إيكلستون، أعلنت إلغاء استخدام “عارضات خط الانطلاق”  قبل انطلاق السباقات، معتبرة أنها “تتناقض بوضوح مع المعايير الاجتماعية الحديثة”. وتسعى المجموعة الأميركية إلى إجراء تعديلات جذرية على بطولة الفئة الأولى، لجذب المزيد من المشجعين لا سيما من الجيل الشاب.

وسيقام السباق على حلبة ألبرت بارك في ملبورن في 25 مارس وهي حلبة شوارع يبلغ طولها 5.303 كيلومتر ويشمل 58 لفة. تبلغ مسافة السباق الإجمالية 307.574 كيلومتر. وتستضيف ملبورن السباق منذ 1996. وفي 8 أبريل سيقام السباق على حلبة الصخير بالبحرين..والبالغ طولها 5.412 كيلومتر على مدار 57 لفة. تبلغ مسافة السباق الإجمالية 308.238 كيلومتر. يقام السباق في جزء من النهار وجزء من الليل. كان هذا السباق الثالث في بطولة العالم العام الماضي.

شوماخر الوحيد الذي حصد سبعة ألقاب وهو من فاز بألقاب أكثر لذا تبقى معادلة الرقم القياسي للسائق الألماني المعتزل أمرا بعيد المنال

وسيقام في 15 أبريل السباق على حلبة شنغهاي الدولية بالصين.. البالغ طولها 5.451 كيلومتر على مدار 56 لفة. تبلغ مسافة السباق الإجمالية 305.066 كيلومتر. شيدت الحلبة على نطاق شاسع وربما كاسح كما يحلو للبعض القول وذلك على شكل حرف شانغ الصيني. وانضم السباق إلى برنامج السباقات عام 2004. ويعد السباق الثاني في البطولة العام الماضي.

وسيتم في 29 أبريل السباق على حلبة باكو سيتي ويبلغ طولها 6.003 كيلومتر على مدار 51 لفة. تبلغ مسافة السباق الإجمالية 306.049 كيلومتر. تقع الحلبة في منطقة تاريخية جميلة وهي تطل على واجهة بحرية. انضم لبطولة العالم في 2016 وشهد إثارة كبيرة الموسم الماضي حيث كان السباق التاسع بالموسم وأقيم آنذاك في يونيو.

وفي 13 مايو سيقام السباق على حلبة كتالونيا في برشلونة والبالغ طولها 4.655 كيلومتر على مدار 66 لفة. تبلغ مسافة السباق الإجمالية 307.104 كيلومتر..وهي حلبة معتادة للفرق بسبب خوض التجارب عليها قبل انطلاق الموسم وحاضرة بجدول السباقات منذ 1991.

وفي 27 مايو سيقام السباق على حلبة شوارع في مونت كارلو بموناكو و التي يبلغ طولها 3.337 كيلومتر على مدار 78 لفة. وتبلغ مسافة السباق الإجمالية 260.286 كيلومتر. يعتبر أقصر وأبطأ سباق ضمن سباقات البطولة إلا أنه الأكثر إثارة وروعة. وباعتباره سباقا تاريخيا راسخا فإن جميع السائقين يرغبون في حصد لقبه.

25 نوفمبر ينطلق السباق على حلبة مرسى ياس بأبوظبي..البالغ طولها 5.554 كيلومتر على مدار 55 لفة

وينطلق في 10 يونيو السباق على حلبة جيل فيلينيف في مونتريال ويبلغ طولها 4.361 كيلومتر على مدار 70 لفة. تبلغ مسافة السباق الإجمالية 305.270 كيلومتر. سميت الحلبة على اسم أسطورة فيراري الراحل ووالد جاك بطل العالم 1997. وتستضيف السباقات منذ 1978 والحلبة في جزيرة إيل نوتردام الصناعية في نهر سان لورانس. ويوم 24 يونيو سيقام السباق على حلبة بول ريكار في لو كاستوليه ويبلغ طولها 5.861 كيلومتر. واستضافت الحلبة 14 سباقا للجائزة الكبرى آخرها في 1990. واستضافت فرنسا سباقا للجائزة الكبرى لآخر مرة في 2008. ولم يقم سباق هناك العام الماضي.

وفي أول يوليو سيقام السباق على حلبة سبيلبيرغ في النمسا.. ويبلغ طولها 4.318 كيلومتر على مدار 71 لفة. تبلغ مسافة السباق الإجمالية 306.452 كيلومتر. الحلبة مملوكة لرد بول ويقام في مدينة ستيريا غير البعيدة عن غراتس. وفي 8 يوليو سيقام السباق على حلبة سيلفرستون في بريطانيا ويبلغ طولها 5.891 كيلومتر على مدار 52 لفة. تبلغ مسافة السباق الإجمالية 306.198 كيلومتر. وفي 22 يوليو سيقام السباق على حلبة هوكنهايم ويبلغ طولها 4.574 كيلومتر على مدار 67 لفة وتبلغ مسافة السباق الإجمالي 306.458 كيلومتر.

وفي 29 يوليو سيقام السباق على حلبة هنغارورينغ في بودابست والبالغ طولها 4.381 كيلومتر على مدار 70 لفة. تبلغ المسافة الإجمالية للسباق 306.670 كيلومتر.  وفي 26 أغسطس سيقام السباق على حلبة سبا فرانكورشان البالغ طولها 7.004 كيلومتر على مدار 44 لفة. تبلغ المسافة الإجمالية للسباق 308.052 كيلومتر.  ويوم 2 سبتمبر سيقام السباق على حلبة مونزا بإيطاليا البالغ طولها 5.793 كيلومتراعلى مدار 53 لفة. تبلغ المسافة الإجمالية للسباق 307.029 كيلومتر. وفي 16 سبتمبر سيقام السباق على حلبة مارينا باي وهي حلبة شوارع يبلغ طولها 5.065 كيلومتر على مدار 61 لفة. تبلغ المسافة الإجمالية للسباق 308.828 كيلومتر.

حلبة أستراليا تفتتح الموسم الجديد
حلبة أستراليا تفتتح الموسم الجديد

ويبدأ السباق في 30 سبتمبر على حلبة سوتشي وهي حلبة شوارع يبلغ طولها 5.848 كيلومتر على مدار 53 لفة. تبلغ المسافة الإجمالية للسباق 309.745 كيلومتر. وفي 7 أكتوبر سيقام السباق على حلبة سوزوكا البالغ طولها 5.807 كيلومترا على مدار 53 لفة. تبلغ المسافة الإجمالية للسباق 307.471 كيلومتر. ثم في 21 أكتوبر يقام السباق على حلبة الأميريكيتين في أوستن بولاية تكساس والبالغ طولها 5.513 كيلومتر على مدار 56 لفة. تبلغ المسافة الإجمالية للسباق 308.405 كيلومتر.

ويوم 28 أكتوبر يقام السباق على حلبة أوتودرومو هرمانوس رودريغيز في العاصمة مكسيكو سيتي والبالغ طولها 4.304 كيلومتر على مدار 71 لفة. تبلغ المسافة الإجمالية للسباق 305.354 كيلومتر. وفي 11 نوفمبر يقام السباق على حلبة إنترلاغوس في ساو باولو والبالغ طولها 4.309 كيلومتر على مدار 71 لفة. تبلغ المسافة الإجمالية للسباق 305.909 كيلومترا. وقد استضافت أول سباق عام 1973.

الفرق المتنافسة

وفي 25 نوفمبر ينطلق السباق على حلبة مرسى ياس بأبوظبي..البالغ طولها 5.554 كيلومتر على مدار 55 لفة. تبلغ المسافة الإجمالية للسباق 305.355 كيلومتر. يبدأ السباق بعد الظهر وينتهي مساء وظهرا لأول مرة بجدول السباقات عام 2009. هي حلبة رائعة وصممت عكس عقارب الساعة أيضا.

النجمة الخامسة

ستسمع جماهير بطولة العالم لسباقات  فورمولا 1 للسيارات كثيرا هذا الموسم عن خوان مانويل فانغيو، إذ سيتنافس لويس هاميلتون وسيباستيان فيتل على معادلة رقم الأرجنتيني الراحل في خمسينات القرن الماضي بالحصول على خمسة ألقاب للبطولة. ويعد فقط مايكل شوماخر الذي حصد سبعة ألقاب الوحيد الفائز بألقاب أكثر منه وتبقى معادلة الرقم القياسي للسائق الألماني المعتزل أمرا بعيد المنال. وقال هاميلتون عندما ظهرت سيارة مرسيدس الجديدة دبليو09 على الحلبة للمرة الأولى في سيلفرستون الإنكليزية في فبراير الماضي “أرى شيئا محتملا يتعلق بمعادلة رقم فانغيو لذا فالأمر مثير للغاية”.

وما يزال السائق البريطاني المرشح الأول للدفاع عن لقبه كما أنها ستكون المرة الأولى في التاريخ التي يتنافس فيها سائقان يملك كل منهما أربعة ألقاب وجها لوجه. وربما يكون فيتل قريبا للغاية من هاميلتون بعد عقد من الزمن من حصد فريقه لقب السائقين لأخر مرة لكنه ربما يجد ثنائي رد بول ماكس فرستابن ودانييل ريتشياردو بجانبه إن لم يكونا أمامه بالفعل. وأيضا اعترف مرسيدس أنه ربما من الأفضل للرياضة، في عامها الثاني تحت قيادة ليبرتي ميديا التي تتخذ من أميركا مقرا لها، عدم استمرار سيطرته للموسم الخامس على التوالي. لكن ليس من مهمة الفريق أن يجعل الأمور سهلة للآخرين.

هجوم ماكس

لكن بالتحديد أين يقف كل فريق، سيبقى غير واضح حتى بعد جولة ملبورن الافتتاحية والتي بالفعل لم تكن مؤشرا واضحا على ما سيأتي في الكثير من المواسم. فقد انتصر فيتل في ملبورن العام الماضي وتصدر البطولة لمدة 12 سباقا قبل أن يتحطم كل شيء في النهاية.

وقال كريستيان هورنر رئيس رد بول الذي حصد فريقه أربعة ألقاب متتالية مع فيتل من 2010 وحتى 2013 “مرسيدس يدخل البطولة وهو المرشح الأول”. لكن هاميلتون لا يتفق مع ذلك وقال “أعتقد أن رد بول ربما يملك السيارة الأسرع”. و فضل فيراري عدم الحديث عما يعتقده. ولو لم يكن هاميلتون أو فيتل فهناك سائق يبلغ 20 عاما ويدعمه جيشا من المشجعين أصحاب القمصان البرتقالية ينتظر أن يحين وقته.

ويبدو فرستابن، الفائز في سباقين من آخر ستة سباقات في موسم 2017، في طريقه ليصبح بطلا والسؤال الأهم هذا العام هل سيملك سيارة جيدة تساعده في التحدي. ولو حدث ذلك فيمكن التوقع أن يدخل ريتشياردو المنافسة أيضا.

وستكون كفاءة السيارات حاسمة مع تقليص عدد المحركات لكل سائق من أربعة إلى ثلاثة وامتداد الموسم إلى 21 سباقا. وتبرز منافسة قوية خلف الثلاثي الكبير إذ يسعى رينو ومكلارين، الذي سيستخدم محركات الشركة الفرنسية، في إزاحة فورس انديا عن المركز الرابع الذي سيطر عليه في الموسمين الماضيين. وسيتصدر فرناندو الونسو سائق مكلارين وبطل العالم مرتين سابقا العناوين بتنافسه في سباق لومان وبطولة العالم للتحمل بالإضافة إلى فورمولا 1.

ولم يواجه تورو روسو، الذي سيستخدم محركات هوندا التي تسببت في ثلاثة أعوام كارثية لمكلارين، مشاكل في اختبارات ما قبل الموسم ويمكن أن يتسبب في إعادة تقييم الموقف. ويبدو أن هاس الذي يستخدم محركات فيراري رفع من مستواه أيضا. وسيشهد الموسم الجديد ظهور سائق ساوبر، شارل لوكلير، المولود في موناكو والفائز في العام الماضي بلقب فورمولا 2، والروسي سيرغي سيروتكين سائق وليامز، للمرة الأولى في  فورمولا 1. وتعود جائزة فرنسا الكبرى بعد غياب استمر عقدا من الزمن في حلبة لو كاستيليه كما تعود جائزة ألمانيا الكبرى بعد غياب لعام واحد فيما يغيب سباق ماليزيا عن برنامج البطولة.

وبعيدا عن الحلبة يواجه الاتحاد الدولي للسيارات والمالكة ليبرتي ميديا موضوعات شائكة فيما بينهما تتعلق بمستقبل الرياضة ونوع المحرك الذي سيتم استخدامه بدءا من 2021 مع تهديد فيراري بالرحيل لو لم يعجبه ما سيتم الاتفاق عليه. ثم هناك نظام حماية الرأس “هالو”، الذي تسبب في تغيير شكل السيارات، والذي سيستخدم للمرة الأولى على الإطلاق مع تأقلم السائقين عليه بدرجة كبيرة.. لكن مع انتهاء الموسم سيكون الحديث عنه أقل من فانغيو.

فيراري تتطلع إلى فيتل لإنهاء عشر سنوات عجاف

أوكون يركز على المستقبل

بيريز يعول على الموسم الجديد

هاميلتون وفيتل جاهزان للمنافسة على النجمة الخامسة

أضعف مشاركة ألمانية منذ 22 عاما

بوتاس يواجه عاما صعبا

22