بطولة الماسترز للتنس: بداية موفقة لفافرينكا ودل بوترو

الأربعاء 2013/11/06
فافرينكا يثبت وجوده بين الكبار في بداية مشوار الماسترز

لندن - تمكن السويسري ستنايسلاف فافرينكا المصنف سابعا من حسم المباراة الأولى في بطولة الماسترز لكرة المضرب للرجال المقامة في لندن والبالغة جوائزها 6 ملايين دولار، بفوزه على التشيكي توماس برديتش الخامس (6-3) و(6-7)، (0-7) و(6-3) ضمن المجموعة الأولى. ويشارك فافرينكا (28 عاما) لأول مرة في البطولة، حيث تصدر المجموعة الأولى التي تضم الأسبانيين رافايل نادال ودافيد فيرر.

وضرب فافرينكا (28 عاما) 43 ضربة ناجحة مقابل 30 لبرديتش، وحسم المباراة في ساعتين و25 دقيقة. ويلتقي فافرينكا في المباراة المقبلة مع نادال وبرديتش مع فيرر.

وفي المجموعة الثانية، قلب الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو، الرابع، تأخره أمام الفرنسي ريشار غاسكيه، الثامن، إلى فوز (6-7)، (4-7) و(6-3) و(7-5). وتضم المجموعة أيضا الصربي نوفاك جوكوفيتش، الثاني، والسويسري روجر فيدرر، السادس. وسبق أن بلغ دل بوترو نهائي البطولة عام 2009، قبل أن يخسر أمام الروسي نيكولاي دافيدنكو، في حين يخوض غاسكيه غمار البطولة للمرة الأولى منذ عام 2007. وينال الفائز بلقب البطولة 1500 نقطة، وتقام على أرض صلبة في صالة مغطاة. وسبق لجوكوفيتش أن توّج بطلا للنسخة الأخيرة بفوزه على فيدرر في المباراة النهائية. ويغيب البريطاني أندي موراي بسبب جراحة في الظهر أبعدته عن الملاعب منذ فترة.

تأتي هذه البطولة في ختام موسم مرهق للاعبين شهد تبدلات كثيرة لعل أبرزها العودة القوية لنادال إلى الملاعب في شباط/ فبراير بعد غياب نحو سبعة أشهر بسبب الإصابة، إذ أحرز ألقاب عشرة دورات من بينها رولان غاروس الفرنسية وفلاشينغ ميدوز الأميركية، وهو ما مكنه من استعادة صدارة التصنيف العالمي من ديوكوفيتش للمرة الأولى منذ عام 2011.

ولم يسبق لنادال أن أحرز بطولة الماسترز حتى الآن، وأفضل نتيجة له فيها وصوله إلى المباراة النهائية عام 2010 قبل أن يخسر أمام فيدرر. ويملك ديوكوفيتش، بطل 2008 و2012، فرصة استعادة صدارة التصنيف وإنهاء الموسم في المركز الأول الذي أمضى فيه 101 أسبوعا حتى الآن.

العودة الرائعة لنادال شهدت بعض "المطبات" كخروجه مبكرا من بطولة ويمبلدون الإنكليزية على الملاعب العشبية والتي لم يستعد لها جيّدا، فضلا عن خسارته في بعض المباريات وآخرها أمام ديوكوفيتش بالذات في نهائي دورة بكين قبل نحو أسبوعين. ويبدو أن نادال تأثر بالمجهود الكبير الذي بذله منذ عودته إلى الملاعب، إذ أنه بدا مرهقا في نصف نهائي دورة باريس، آخر دورات الماسترز (ألف نقطة).

وستكون بطولة الماسترز فرصة لنادال لرد اعتباره أمام فيرر، حيث وقعا صلب مجموعة واحدة، التي تضم التشيكي برديتش صاحب الإرسالات الصاروخية والضربات القوية من الخط الخلفي للملعب، والسويسري ستانيسلاف فافرينكا الذي يشارك في البطولة للمرة الأولى في مسيرته الاحترافية. وأفضل نتيجة له فيها وصوله إلى المباراة النهائية عام 2010 قبل أن يخسر أمام فيدرر. لكن المجموعة الثانية ستكون أقوى مقارنة بنتائج اللاعبين الأربعة في الآونة الأخيرة، ديوكوفيتش ودل بوترو وفيدرر وغاسكيه.

22