بعثة الاتحاد الأوروبي تعود إلى العاصمة الليبية

الثلاثاء 2017/11/07
دعم الحوار كمخرج للأزمة

طرابلس - أعلنت حكومة الوفاق الوطني الليبية، الاثنين، عن قرب عودة بعثة الاتحاد الأوروبي إلى طرابلس، بعد أكثر من 3 أعوام من مغادرتها طرابلس إثر اندلاع معارك عنيفة بالمدينة.

وجاء ذلك عقب لقاء جمع محمد سيالة وزير الخارجية بحكومة الوفاق المعترف بها دوليا، بمقر وزارته بطرابلس، ورئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي إلى ليبيا، بيتينا موشايدت، والوفد المرافق لها الذي ضم رئيس بعثة الاتحاد لإدارة الحدود ورئيس قسم المشاريع بالبعثة.

وبحسب بيان للخارجية الليبية، على صفحتها بفيسبوك، فإن موشايدت “أعلنت عقب الاجتماع عن قرب عودة بعثة الاتحاد الأوروبي للمساعدة في إدارة الحدود للعمل من العاصمة طرابلس” من دون تحديد موعد.

وشددت رئيسة البعثة، بحسب البيان الصادر عن الخارجية الليبية، على أن “هناك تنسيقا يتم حاليا مع الوزارات الليبية المعنية بما فيها وزارتا الداخلية والعدل خاصة بعد التمديد لعمل البعثة حتى ديسمبر من العام 2018”. وأشارت موشايدت إلى أن “هناك برامج سيتم تنفيذها لمساعدة السكان خاصة شريحة الأطفال والتنسيق مع الجهات المختصة في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية التي تشكل مصادر قلق لليبيا وللاتحاد الأوروبي”.

وفي منتصف عام 2014، غادرت أغلب البعثات الدبلوماسية ليبيا، إثر اندلاع معارك عنيفة للسيطرة على مطار طرابلس الدولي. وفي مطلع 2017، أعادت سفارتا تركيا وإيطاليا فتح أبوابهما في طرابلس.

ويدعم الاتحاد الأوروبي عملية الحوار السياسي بين الأطراف المتصارعة في ليبيا بقيادة الأمم المتحدة. كما يشارك في أعمال التنسيق الدولية التي تشرف عليها البعثة الأممية للدعم في الأراضي الليبية.

وتتقاتل في ليبيا كيانات مسلحة عديدة، منذ أن أطاحت ثورة شعبية بالزعيم الراحل معمر القذافي في العام 2011.

وتتصارع فعليا على الحكم حكومتان: إحداهما في العاصمة طرابلس (غرب) وهي الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج، والأخرى في مدينة البيضاء (شرق) وهي الحكومة المؤقتة التي تتبع مجلس النواب في طبرق (شرق).

4