بعثة عسكرية بريطانية جديدة في تونس

الاثنين 2016/10/17
دعم بريطاني لتونس

لندن - قال وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون، السبت، إن بلاده أرسلت 40 عسكريا إلى تونس في بعثة تدريب تهدف إلى مساعدة هذا البلد الواقع في شمال أفريقيا على منع انتشار مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية القادمين من ليبيا المجاورة.

وسيركز التدريب على تخطيط العمليات والمخابرات والمراقبة والدوريات المتحركة. وهذه هي البعثة الثالثة من نوعها لجنود بريطانيين إلى تونس منذ مقتل 30 سائحا بريطانيا في هجوم على شاطئ نزل بسوسة الساحلية.

ويمثل الهجوم الذي وقع في يونيو 2015 واستهدف فندقا في مدينة سوسة على ساحل البحر المتوسط أكبر خسارة لأرواح مواطنين بريطانيين منذ تفجيرات لندن في يوليو 2005.

وقال فالون “نحن مصممون على دعم حلفائنا التونسيين في مكافحة إرهابيي تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” الذين قتلوا بريطانيين أبرياء على أحد الشواطئ هناك العام الماضي”.

وأضاف قائلا “تدريبنا سيساعد القوات التونسية على تعزيز أمن حدودها ووقف انتشار داعش بمحاذاة الساحل”.

ومن المقرر أن يخوض التدريب نحو 200 من أفراد الجيش التونسي في مواقع مختلفة. والتدريبان السابقان كانا في فبراير هذا العام وفي أواخر العام الماضي.

وقد أعرب فالون سابقا عن قلقه من انتشار داعش على السواحل الليبية، حيث قال إن ذلك ما يدفع بريطانيا إلى المساعدة بشكل عاجل على تشكيل حكومة ليبية جديدة.

وجاء ذلك، في مارس الماضي، عندما أعلن عن إرسال بريطانيا فريقا يضم 20 جنديا من لواء المشاة الرابع، كي يساعد على التصدي للعبور غير النظامي للحدود مع ليبيا، وعلى دعم السلطات التونسية.

وأشار حينها إلى أن بريطانيا لا تنوي نشر قوات برية في ليبيا للقيام بدور قتالي.

4