بعد أربعة عقود.. القضاء اللبناني يصدر حكمه في تفجير السفارة العراقية ببيروت

تسليط عقوبة الأشغال الشاقة المؤبدة بحق الفارين حسين صالح حرب والمصري سامي محمود الحجي.
السبت 2021/03/20
حكم طال انتظاره

بيروت – أصدرت محكمة لبنانية الجمعة حكما غيابيا بحق متهمين اثنين، في تفجير السفارة العراقية في بيروت بعد إرجاء دام سنوات.

وقضى حكم من المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد الركن منير شحادة بعقوبة الأشغال الشاقة المؤبدة بحق الفارين حسين صالح حرب والمصري سامي محمود الحجي.

وتعرضت السفارة العراقية الواقعة في محلة الرملة البيضاء، لتفجير انتحاري في 15 ديسمبر 1981، ما أسفر عن مقتل 61 شخصا بينهم السفير العراقي ودبلوماسيون ولبنانيون آخرون، كما قتلت أيضا بلقيس الراوي زوجة الشاعر نزار قباني حيث كانت تعمل في المكتب الثقافي في السفارة، فضلا عن سقوط أكثر من مئة جريح.

وأوقف المتهمان من ضمن 15 شخصا اتهموا بالتحضير لتفجير السفارة الأميركية في بيروت في أبريل 1983، وأسندت إليهما أيضا تهمة تفجير السفارة العراقية.

وفي العام 1986 أخلت المحكمة العسكرية سبيل عدد من المتورطين في تفجيرات من ضمنهم حرب والحجي. وفي العام 1993 صدر قرار عن المحكمة بشمول متهمين بتفجير السفارتين الأميركية والعراقية ومن بينهم الحجي وحرب بقانون العفو العام الصادر عام 1991، غير أن محكمة التمييز نقضت هذا القرار واعتبرت أن قانون العفو لا يشمل جرائم اغتيال الدبلوماسيين.

2