بعد اعتذار السعودية.. الأردن يطلب ترشيحه رسميا لمقعد مجلس الأمن

الاثنين 2013/11/18
جودة يعلم بان كي مون بطلب ترشيح الأردن

عمان- قال وزير الخارجية الأردني ناصر جودة إن بلاده تقدمت رسميا بطلب ترشح للمقعد غير الدائم في مجلس الأمن للفترة 2014 - 2015.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية " بترا " الاثنين عن جودة قوله إنه أجرى مكالمة هاتفية، مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أبلغه فيها بأن حكومة المملكة الأردنية الهاشمية تقدمت رسميا بطلب ترشيح للعضوية غير الدائمة في مجلس الأمن عن مجموعة دول آسيا والمحيط الهادئ للفترة 2014 / 2015، مبينا أنه وجه رسالة خطية للأمين العام بهذا الخصوص.

وأشار جودة إلى أنه أبلغ الأمين العام بأن قرار الأردن يأتي اثر اعتذار المملكة العربية السعودية عن تولي هذا المقعد عن نفس المجموعة، وهو القرار الذي أكد وزير الخارجية أنه قرار سيادي يحترمه الأردن ويقدر مسبباته.

وقال وزير الخارجية إن قرار الأردن "يأتي بعد المشاورات التي أجراها جلالة الملك عبدالله الثاني مع أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز والاشقاء في المملكة العربية السعودية وعدد من أشقائه العرب وغيرهم من قادة دول العالم، وتوجيهات جلالته للحكومة بالمباشرة في إجراءات الترشيح".

ولفت جودة إلى أنه أجرى بعض الاتصالات مع وزراء خارجية الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن والدول العربية المعنية داخل المجموعة والأمين العام للجامعة العربية في هذا الصدد، مشيرا إلى تولي الأردن لهذا المقعد غير الدائم مرتين منذ انضمامه إلى منظمة الأمم المتحدة عام 1955، وإلى مشاركة البلاد "القوية والفاعلة في عمليات حفظ السلام بشتى أنحاء العالم وجهوده الدؤوبة لتحقيق الأمن والسلام في منطقة الشرق الأوسط والتي تشكل القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة العنصر الأساسي فيها".

وأشار وزير الخارجية إلى أنه طلب في رسالته من الأمين العام للأمم المتحدة، السير بالإجراءات المطلوبة لترشيح الأردن وفقا للقواعد الإجرائية المعمول بها في منظمة الأمم المتحدة.

وجاء مطلب الأٍدن الرسمي بشغل المنصب غير الدائم بمجلس الأمن بعد أن أعلنت السعودية رسميا رفضها شغل المقعد، مما مهد الطريق للأردن لدخول المجلس.

ووجه أنذاك مندوب السعودية في الأمم المتحدة عبد الله المعلمي رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يبلغه القرار ويؤكد مجددا احتجاج المملكة على الطريقة التي عمل فيها المجلس حيال النزاع السوري.

وكانت السعودية انتخبت لشغل مقعد غير دائم في مجلس الأمن الدولي للمرة الأولى الشهر الماضي باسم مجموعة آسيا المحيط الهادىء. لكن الحكومة السعودية رفضت شغل المقعد احتجاجا على "عجز" المجلس عن وضع حد للازمة السورية.

1