بعد الثديين أنجلينا تستأصل المبيضين

الأربعاء 2015/03/25
جولي: في الواقع لا أزال معرضة للإصابة بالسرطان

نيويورك – أعلنت أنجلينا جولي أنها خضعت لعملية استئصال وقائية للمبيضين وقناتي فالوب خشية إصابتها بالسرطان.

وجاء إعلان الممثلة في رسالة مفتوحة نشرتها صحيفة “نيويورك تايمز″ بعد سنتين على عملية استئصال الثديين بسبب احتمال إصابتها العالي جدا بالسرطان لوجود خلل في إحدى جيناتها.

وأوضحت أنجلينا، البالغة من العمر 39 سنة، أنها تحضرت منذ فترة لهذه العملية، وقد لجأت إلى الجراحة، حسب نصائح الأطباء، بسبب التاريخ المرضي في عائلتها، حيث أدى السرطان إلى وفاة والدتها وجدتها وخالتها.

وأضافت “الحقيقة هي أنني لا أزال عرضة للإصابة بالسرطان. وسوف أبحث عن طرق طبيعية لتقوية جهاز مناعتي، وبسبب مشاعر الأثنى لدي فإن خياراتي تنحصر في الاهتمام بوضعي الصحي وعائلتي حتى لا يقول أطفالي فيما بعد أن أمي ماتت بسرطان المبيض”.

وخضعت جولي المتزوجة من النجم براد بيت للجراحة في الأسبوع الماضي بعد أن أبلغها الأطباء أن إمكانية إصابتها بسرطان المبيض تبلغ 50 في المئة بسبب عامل وراثي.

وسافر الممثل براد بيت من فرنسا إلى الولايات المتحدة ليكون إلى جانب زوجته بعدما أبلغته بنتيجة الفحص الطبي.

وقالت جولي “الجميل في مثل هذه اللحظات من الحياة هو وضوح الرؤية بشكل كبير. تدرك ما الذي تعيش من أجله وما هو مهم فعلا. الموقف يثير صراعا داخليا وشعورا بالسلام”.

ومضت في القول “ليس في الإمكان التخلص من كل احتمالات الإصابة بالمرض، وفي الواقع لا أزال معرضة للإصابة بالسرطان”.

وكانت جولي قررت عام 2013 استئصال ثدييها بعد أن اكتشفت أنها تعاني من طفرة جينية تزيد بصورة كبيرة جدا من احتمال إصابتها بسرطان المبيض وسرطان الثدي اللذين توفيت بهما أمها عام 2007.

24