بعد فضائح بنما.. الشرطة تقتحم مكاتب يويفا

قامت الشرطة السويسرية بتفتيش مقر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بعد أن كشفت "أوراق بنما" فضيحة حقوق النقل التلفزيوني لدوري أبطال أوروبا في أميركا الجنوبية.
الخميس 2016/04/07
الحيرة تربك حسابات إنفانتينيو

بوينوس آيرس- أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أن الشرطة السويسرية قامت بتفتيش مقره في نيون. وجاء في بيان للاتحاد الأوروبي "أن الاتحاد يؤكد زيارة الشرطة الاتحادية السويسرية إلى مكاتبه بموجب أمر قضائي". وتابع "طلبت الشرطة الإطلاع على العقود بين الاتحاد الأوروبي وشركة كروس تريدينغ وأيضا شركة تيلي أمازوناس.

واتسعت رقعة أعضاء العائلة الرياضية وخصوصا كرة القدم في أميركا اللاتينية كثيرا بعد الكشف عن أوراق بنما المسربة منذ الأحد. إذ تحول خوان بيدرو دامياني عضو لجنة الأخلاقيات التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم ورئيس نادي بينيارول مونتيفيديو من محقق إلى مشتبه فيه، عمل مؤخرا على فضائح الفساد التي تضرب المنظمة الدولية وخصوصا في اتحاد أميركا الجنوبية.

كشفت أوراق بنما عمل مكتب المحاماة التابع له لإنشاء شركات أوفشور لرجلي الأعمال الأرجنتينيين هوغو وماريانو جينكيس المتهمين من قبل القضاء الأميركي بدفع رشاوى لمسؤولي اتحاد أميركا الجنوبية مقابل الحصول على حقوق البث التلفزيوني.

وفضلا عن هوغو وماريانو جينكيس، الموضوعين تحت الإقامة الجبرية في الأرجنتين فيما يطالب القضاء الأميركي بتسليمهما إلى الولايات المتحدة، ظهر اسم أليخاندرو بورزاكو المتهم من القضاء الأميركي بتقديم رشوة إلى مسؤولي اتحاد أميركا الجنوبية للحصول على حقوق البث. كما برز أيضا اسما نائبي الرئيس السابقين في اتحاد أميركا الجنوبية الباراغوياني نيكولاس ليوز والأوروغوياني أوجينيو فيغويريدو المتهمين بالحصول على رشاوى.

كذلك بحسب أوراق بنما، فقد ظهر اسم المدافع الأرجنتيني السابق غابريال هاينتسه (مرسيليا وباريس سان جرمان الفرنسيان، مانشستر يونايتد الإنكليزي وريال مدريد الأسباني)، والمهاجم التشيلي السابق إيفان زامورانو (ريال مدريد)، الراغبين في خدمات مكتب “موساك فونسيكا” لإنشاء شركات في جنات ضريبية.

وظهر أيضا الأرجنتيني ليونيل ميسي، أفضل لاعب في العالم خمس مرات، باعتباره شريكا مع والده في ملكية شركة وهمية مقرها في بنما تدعى “ميغا ستار انتربرايزز” لم تكن معروفة في السابق لدى المحققين الأسبان الذين يحققون في مخالفات ضريبية للاعب برشلونة. وأوضح نجم برشلونة الأسباني “الشركة البنمية المذكورة لا تقوم بأي نشاط وليست لديها أموال”.

بعيدا عن كرة القدم ظهرت في التسريبات أسماء خمسة لاعبي غولف وعدد من لاعبي الدوري الأميركي للهوكي على الجليد

وشملت الاتهامات أيضا رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) الفرنسي ميشيل بلاتيني الموقوف عن العمل بسبب دفعة مالية بمليوني دولار من رئيس فيفا السابق السويسري جوزيف بلاتر. من جانب آخر لم ينعم السويسري جاني إينفانتينو طويلا بمنصبه الجديد كرئيس للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” الذي يعيش منذ مايو الماضي أسوأ ازمة في تاريخه.

وسرب في الأوراق أن إينفانتينو، الذي انتخب في فبراير الماضي رئيسا لفيفا، وقع في 2006 و2007 حين كان مسؤولا عن القسم القانوني في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم عقدا مع اثنين من رجال الأعمال المتهمين بالحصول على رشاوى، وهما مالكا شركة “كروس ترايدينغ” الأرجنتينيان جينكيس اللذان حصلا على حقوق البث التلفزيوني لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم في أميركا الجنوبية، ثم باعاها على الفور بحوالي ثلاثة أضعاف السعر.

لكن الأمين العام السابق للاتحاد الأوروبي نفى أي ارتكابات مخالفة للقوانين “أشعر بالاستياء ولن أقبل بأن يتم الشك بنزاهتي من قبل بعض وسائل الإعلام، خصوصا أنه سبق للاتحاد الأوروبي أن كشف بالتفصيل كل الحقائق بشأن هذه العقود”.

وكشفت وسائل إعلام مستندة على المعلومات المسربة من وثائق بنما، أن إنفانتينو قام بالتوقيع على عقود في الفترة ما بين عامي 2006 و2007 مع رجلي الأعمال الأرجنتينيين هوغو وماريانو جينكيس، اللذين ألقي القبض عليهما في إطار فضيحة الفساد التي ضربت الفيفا في الفترة الماضية.

وذكرت صحيفة “لا ناسيون” الأرجنتينية أن إنفانتينو، الذي كان يشغل منصب رئيس الشؤون القانونية في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” في تلك الفترة، دعم من خلال توقيعه عملية بيع حقوق البث التلفزيوني الحصرية للمنافسات الأوروبية في الإكوادور في الفترة ما بين عامي 2006 و2009 لصالح شركة “كروس تريدينغ”، التي تمتلك استثمارات في جزيرة نييوي بنيوزيلندا، والتي تتمتع بنظام ضريبي مميز “الملاذات الضريبية”. وتم التوقيع على العقد الأول في سويسرا في 13 سبتمبر عام 2006 مقابل 111 ألف دولار نظير الحصول على حقوق بث مباريات بطولة دوري أبطال أوروبا، حسبما أفادت صحيفة “زودتشه تسايتونغ”.

وفي العقد الثاني، الموقع في مارس 2007، باع “اليويفا” لنفس الشركة حقوق بث مباريات بطولتي الدوري والسوبر الأوروبي مقابل 28 ألف دولار. وبعيدا عن كرة القدم ظهرت في التسريبات أسماء خمسة لاعبي غولف وعدد من لاعبي الدوري الأميركي للهوكي على الجليد.

22