بعد موجة العنف الطائفي.. الحكم على قبطي بالسجن المؤبد

الثلاثاء 2013/12/17
المحكمة تقضي بسجن المتهم 25 سنة

القاهرة - أصدر القضاء المصري مؤخرا أحكاما بالسجن المؤبد على مواطن قبطي ولمدد تترواح من ستة أشهر الى 15 سنة على 10 آخرين، مسلمين ومسيحيين، وذلك في أحداث عنف طائفي في منطقة الخصوص، شمال القاهرة، خلفت سبعة قتلى في أبريل الفائت.

وقال مصدر قضائي إن «محكمة جنايات بنها حكمت بالسجن على قبطي يدعى هاني فاروق عوض اسكندر بالسجن 25 عاما، وبالسجن 15 عاما على قبطيين آخريين، وبالسجن 5 أعوام على 4 مسلمين، وبالسجن 3 أعوام على 3 مسلمين، وبالسجن ستة أشهر على مسلم وببراءة 32 متهما في أحداث عنف طائفية في منطقة الخصوص في أبريل الماضي».

وتعود أحداث تلك الاشتباكات الطائفية لشهر أبريل الفائت حين قتل سبعة أشخاص بينهم خمسة أقباط ومسلم وشخص لم تحدد هويته.

وبدأت شرارة الاشتباكات الطائفية بمقتل أربعة أقباط ومسلم في مدينة الخصوص وهي منطقة فقيرة في محافظة القليوبية (قرابة 20 كيلومتر شمال القاهرة) بعد أن اعترض رجل مسلم على أطفال كانوا يرسمون صليبا معقوفا قرب مسجد.

وسب الرجل بعد ذلك المسيحيين والصليـب وتـشاجر مع شاب مسيحي كان مارا بالصدفة قبل أن يتحول الأمر إلى مواجهات بالأسلحة الآلية بين المسلمين والمسيحيين، بحسب أجهزة الأمن وشهود العيان.

وبعد يومين، قتل قبطي آخر وشخص لم تـعرف هويته إثــر هـجوم شنـه مجهولـون على مـشيعين أقبـاط في محيـط الكـاتدرائيـة المـرقسيـة، مـقر بابا الأقباط في مصر، في قلب القاهرة. وتزايدت أعمال العنف الطائفي بين المسلمين والمسيحيين منذ الثورة الشعبية التي أطاحت بالرئيس المصري السابق حسني مبارك في فبراير من العام 2011.

ويشكل المسيحيون نحو 10 بالمئة من سكان البلاد البالغ عددهم قرابة 83 مليون نسمة. ومنذ عزل الرئيس الإخواني محمد مرسي في الثالث يوليو الفائت، تعرضت أكثر من أربعين كنيسة للحرق عبر البلاد منها ثلاث على الأقل في محافظة المنيا في أغسطس الماضي.

13