بعد 16 عاما.. معلومات جديدة عن وفاة الأميرة ديانا

الاثنين 2013/08/19
توفيت ديانا مع رفيقها الفايد في باريس

أعلنت الشرطة البريطانية أنها تدرس معلومات جديدة بحوزتها تتعلق بموت الأميرة ديانا من بينها، حسب وسائل إعلام، ادعاء بأن الأميرة اغتيلت من قبل أحد أفراد القوات المسلحة البريطانية.

لندن – نقل عن الشرطة البريطانية أنها تقيم معلومات جديدة خاصة بوفاة الأميرة ديانا وصديقها دودي الفايد في حادث سيارة في باريس في عام 1997.

وقالت صحيفة "صندي تلغراف" أمس الأحد إن شرطة لندن أكدت أنها طلبت من رجال المباحث المتخصصين لديها النظر في الادعاءات بعد تلقيها في الآونة الأخيرة ملفاً يحتوي على معلومات جديدة حول مصرع الأميرة ديانا، وفي إطار خطوة حظيت بموافقة قائدها برنارد هوغن هاو.

وأضافت أن الشرطة العسكرية الملكية زوّدت شرطة لندن بالمعلومات الجديدة، بعد أن طفت على السطح خلال محاكمة القنّاص في القوات الخاصة البريطانية الرقيب داني نايتنغيل بتهمة حيازة أسلحة بصورة غير قانونية، والذي تردد أنها تشمل مزاعم عن ضلوع القوات الخاصة البريطانية بحادث وفاة الأميرة ديانا.

وأشارت الصحيفة إلى أن شرطة لندن رفضت تأكيد محتوى أو منشأ المعلومات، لكنها أكدت بأن ضباط قيادة العمليات والجرائم سيقومون بدراستها لتقييم ما إذا كانت هناك حاجة لفتح تحقيق كامل حول مقتل الأميرة ديانا وصديقها عماد الفايد وسائقهما الفرنسي هنري بول بحادث السير في باريس.

وقالت إن هذا الكشف يأتي على الرغم من التحقيق الرسمي حول وفاة الأميرة والفايد الذي استبعد ادعاءات القتل التي أدلى بها والد الأخير الثري المصري محمد الفايد، ونظريات المؤامرات.

وأضافت الصحيفة إن شرطة لندن أكدت بأن دراسة المعلومات لا تعني إعادة فتح التحقيق في وفاة الأميرة ديانا قبل أسبوع من مرور الذكرى السادسة عشرة على رحيلها.

ونسبت إلى متحدث باسم شرطة لندن قوله إن الأخيرة "تدرس معلومات استلمتها مؤخراً وتتعلق بوفاة الأميرة ديانا لتقييم أهميتها ومصداقيتها"، كما نقلت عن متحدث باسم محمد الفايد بأن الأخير "مهمتم جداً برؤية نتائج تقييم الشرطة للمعلومات الجديدة".

وكان التحقيق الرسمي حول وفاة الأميرة ديانا وصديقها عماد الفايد خلّص في أبريل 2008 إلى أن المصورين الذين كانوا يطاردونهما يتحملون سبب مقلتهما بصورة غير قانونية بحادث السير في باريس.

24