بعض أسماك التونة ملوثة بالإشعاعات

الاثنين 2014/05/05
مستويات التلوث المنخفضة لا تمثل مصدر قلق على سلامة التونة

بورتلاند – عثر باحثون على مستويات منخفضة من الإشعاع في عينة من سمك التونة البكورة، أخذت من المياه قبالة شواطئ أوريغون وولاية واشنطن.

يعود مصدر الإشعاعات إلى كارثة فوكوشيما النووية في اليابان، التي حـــدثت عــام 2011 ولا تزال أضرارها كبــيرة في المنـــطقة، حتى بعد مرور ثلاث سنوات.

ويقول القائمون على الدراسة، التي أعدتها جامعة ولاية أوريغون، إنّ المستويات منخفضة للغاية، إلى درجة أنّ تناول الأفراد أكثر من 700 ألف رطل من الأسماك ذات النّسبة الأعلى من الإشعاع يُعادل كميّة الإشعاع التي يتعرّض لها الفرد (في المتوسط السنوي) في حياته اليومية، من خلال الأشعة الكونية والهواء والتربة والأشعة السينية والمصادر الأخرى.

وقال ديلفان نيفيل، الباحث المساعد في جامعة ولاية أوريغون، والذي شارك في إنجاز هذه الدراسة، إنّ النتائج تلقي الضوء على بعض آثار انصهار المفاعل الياباني على المحيط الهادي في أعقاب موجات المدّ العاتية المعروفة بتسونامي خلال شهر مارس 2011، وما نجم عنها من كارثة في محطة الطاقة النّوويّة.

وقال نيفيل “أعتقد أن الناس يفضلون الحصول على إجابة بشأن ما يوجد وما لا يوجد، بدلا من وجود علامة استفهام كبيرة”.

وفي أخطر الحالات، بلغت مستويات الإشعاع في الأسماك ثلاثة أضعاف ما كانت عليه قبل فوكوشيما. وكان المستوى 0.1 بالمئة، من المستوى الّذي حددته إدارة الغذاء والأدوية الأميركية.

وقال نيفيل: “المستويات منخفضة للغاية، إلى درجة أنها لا تمثل مصدر قلق على سلامة الغذاء، لكننا نريد إطلاع الناس على الأمر حتى يعلموا ماذا يوجد”.

وقال جاسون فيليبس، الباحث من كلية علوم التربة والمحيطات والغلاف الجوي في جامعة ولاية أوريغون، والذي شارك في الدراسة كذلك، إنّه لم يتوقّع العثور على مستويات عالية من الإشعاع في السّمك، لكنّه فكّر أن هذه الدراسة ستكون طريقة لتتبع أنماط الهجرة للبكورة.

وأضاف أنهم سيقومون بالتوسع في البرنامج التجريبي لدراسة أسماك من كاليفورنيا ومناطق أخرى في التيار الهادي الشمالي.

وبحثت الدراسة 26 عيّنة من سمك البكورة في المحيط الهادي في الفترة الممتدّة من عام 2008 إلى عام 2012. وقال فيليبس “إنّ التونة البكورة كانت نوعا جيدا لدراسته، لأنها تهاجر حتّى تبلغ الحدود اليابانيّة”.

17