بغداد تبعث بآخر رسائلها إلى الفيفا

مباراة العراق الودية مع السعودية، ستكون البوابة الحقيقية، لرفع الحظر عن الملاعب العراقية.
الخميس 2018/03/01
أي سبب يمنعه من حضور المبارة

بغداد - امتنع رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، السويسري جياني إنفانتينو، عن قبول الدعوة الموجهة إليه لحضور المباراة. وقال متحدث باسم “فيفا” “إن الرئيس لن يحضر إلى العراق”، دون ذكر تفاصيل إضافية عن أسباب ذلك، ما يطرح سؤالا عن سبب ذلك.

وكان المسؤولون العراقيون يأملون في حضور الرئيس السويسري للاتحاد الدولي إلى بلادهم، لمتابعة المباراة التي تأتي في ظل سعي عراقي لرفع الحظر المفروض من قبل “فيفا” على استضافة المباريات الدولية الرسمية.

ورأى الكثير من المراقبين، أن مباراة العراق الودية مع السعودية، ستكون البوابة الحقيقية، لرفع الحظر عن الملاعب العراقية. وفي هذا السياق أكد النجم الدولي السابق، كريم صدام، أن “حضور المنتخب السعودي إلى البصرة، كان رسالة اطمئنان، لعدد من المنتخبات العربية والخليجية وحتى الأجنبية بشأن جاهزية العراق لاحتضان أي مباراة أو بطولة”.

وأشار إلى أن رغم انقطاع العراق، لفترة ليست بالقصيرة، عن احتضان المباريات الدولية، لكن البلاد استعادت سريعا قدرتها على التنظيم، مع اليقين بأن الكوادر العراقية، تجتهد وما زالت بحاجة إلى التمرس، في هذا الأمر.

أما المدرب حسن كمال، فيؤكد “أن الوقت قد حان لجني ثمار جهد المسؤولين عن الرياضة العراقية، وإنصاف الجماهير بقرار من الفيفا، حيث عانت الأمرين، إلى جانب المنتخبات الوطنية التي حُرمت لسنوات طويلة من اللعب داخل الديار وأرهقها الترحال بين الملاعب”.

وأضاف “الوقت الحالي، هو الفرصة الأبرز للعراقيين، بعدما اكتملت المنشآت الرياضية، ونضج الجهد الإداري والتنظيمي.. ما ينقصنا هو القرار الرسمي لرفع الحظر، وزيارة المنتخب السعودي هي الرسالة الأبلغ للعالم، كونه فريقا متأهلا إلى المونديال، وجاء للعراق ليثبت للجميع، أنه بات جاهزا لاستضافة المباريات والبطولات الكبرى”.

22