بغداد تستبعد إصدار سندات وتشطب تراخيص 5 مصارف

الثلاثاء 2014/01/28
عبدالباسط تركي: نتوقع نمو الاقتصاد أكثر من 8 بالمئة في 2014

بغداد – قال عبدالباسط تركي سعيد محافظ البنك المركزي العراقي أمس إن العراق أرجأ إلى العام القادم خطة لإصدار أول سندات له بالعملة المحلية في عشر سنوات، كما استبعد طرح سندات دولية في 2014. وتريد الحكومة إصدار أول سندات لها بالعملة المحلية منذ الإطاحة بصدام حسين في 2003. وقال مسؤولون إن أجل السندات سيبلغ خمس سنوات. وقال سعيد على هامش مؤتمر مالي في دبي إن مصاعب قانونية تحول دون إصدار السندات هذا العام كما كان مقررا لكنه لم يذكر تفاصيل. وأضاف أن الهدف من الإصدار ليس تمويل عجز الميزانية الحكومية بل توسيع نطاق أسواق المال وتنويع خيارات الاستثمار أمام البنوك. وقال إنه لا خطط لإصدار سندات دولية هذا العام لكنه لم يعلق بشأن إمكانية القيام بذلك في السنوات التالية.

وقال محافظ البنك المركزي إن التضخم لا يبعث على القلق حاليا إذ يحوم فوق اثنين بالمئة فقط، مضيفا أن من المتوقع أن ينمو الاقتصاد أكثر من ثمانية بالمئة في 2014.

وتوقع على صعيد آخر أن يسحب البنك المركزي تراخيص خمسة بنوك تجارية غير قادرة ولا راغبة في زيادة رؤوس أموالها قبل انقضاء مهلة لذلك نهاية يناير الجاري.

وقال سعيد إن البنوك الأخرى التزمت بالقرار أو أخذت خطوات لكن تلك البنوك الخمسة لا تعمل على ذلك.

ويضغط البنك المركزي العراقي على بنوك القطاع الخاص لزيادة رؤوس أموالها إلى 250 مليار دينار (215 مليون دولار) في إطار جهود لتقوية النظام المصرفي ورفع كفاءته.

وكان الموعد النهائي السابق في يونيو 2013 لكن تقرر تمديد المهلة إلى 31 يناير الحالي. وبحسب موقع البنك المركزي على الانترنت يعمل في العراق 23 بنكا تقليديا خاصا وتسعة بنوك إسلامية خاصة وسبعة بنوك مملوكة للدولة و16 مصرفا أجنبيا.

وأحجم سعيد عن ذكر أسماء البنوك الخمسة مشيرا إلى أنه مازال هناك بعض الوقت قبل انقضاء المهلة، لكنه أكد أن تراخيصها ستسحب إذا لم تتمكن من رفع رؤوس أموالها.

10