بغداد تطالب أنقرة بالرد على أسئلة التحكيم الدولي بشأن بيع النفط

السبت 2014/05/31
تصدير النفط يؤجج الصراع بين إقليم كردستان والحكومة العراقية

بغداد – دعت وزارة النفط العراقية الحكومة التركية الى الاجابة على اسئلة غرفة التحكيم الدولية بشأن تصدير النفط العراقي دون موافقة الحكومة المركزية وخرق الاتفاقية المبرمة بين البلدين.

وقال عاصم جهاد الناطق الرسمي باسم وزارة النفط العراقية لوكالة الاناضول إن على تركيا ان تجيب على اسئلة غرفة التحكيم الدولية والاستفسارات وعلى ضوء أجوبة تركيا سيتم اتخاذ اجراء ضد تركيا وإلزامها على ضرورة احترامها الاتفاقية المبرمة بين البلدين في العام 2010.

وكان وزير الطاقة التركي تانر يلدز قد صرح الجمعة الماضية بأن عمليات نقل وتصدير نفط إقليم شمال العراق المخزن في تركيا إلى السوق العالمية قد بدأ بالفعل منذ الأربعاء الماضي. وأعلنت وزارة النفط العراقية مطلع الاسبوع الحالي عن بدء الاجراءات القانونية ضد تركيا وشركة بوتاس لخرقها الاتفاقية الموقعة بين البلدين عام 2010.

وأكد جهاد ان الحكومة العراقية ووزارة النفط تريدان حل المشاكل بالحوار وبالطرق الدبلوماسية والقانونية من أجل استرداد الحق العراقي وتثبيته ووضع حد للتجاوز على السيادة والثروة الوطنية العراقية".

وبين المسؤول العراقي أن “اكثر من مليون برميل تم بيعها عبر أحد الناقلات وتقوم وزارة النفط بمراقبة سير هذه الناقلة” مؤكدا أن “شركة النفط العراقية سومو حذرت جميع الاسواق العالمية والشركات النفطية من عدم التعامل مع هذه الشحنة لأنها خرجت بطريقة غير قانونية".

عاصم جهاد: على ضوء أجوبة تركيا سنتخذ اجراءات لإلزامها باحترام الاتفاقات المبرمة

وكانت وزارة النفط الاتحادية قد اعلنت في وقت سابق عن رفعها دعوى قضائية ضد وزارة الثروات الطبيعية في اقليم شمال العراق بتهمة تصدير النفط دون موافقة حكومة بغداد بعد أن صرحت حكومة إقليم شمال العراق، ببيع 1.4 مليون برميل بترول المنقولة عبر تركيا.

ويصدر إقليم شمال العراق إنتاجه من النفط، أيضا عبر تركيا، وذلك من خلال خط الأنابيب العراقي الذي يربط بين مدينة كركوك شمال العراق بميناء جيهان التركي الواقع على البحر المتوسط . وبنت حكومة الاقليم انبوبها الخاص وبدأت بضخ النفط نهاية العام الماضي وباعت أول شحنة في الأسبوع الماضي.

وتخطط حكومة إقليم شمال العراق لزيادة حجم صادراتها إلى مستوى 2 مليون برميل يوميا، من خلال بناء أنبوبين جديدة مع تركيا تمتد أيضا إلى ميناء جيهان التركي.

وأجج تصدير النفط الصراع بين إقليم كردستان والحكومة العراقية التي تقول إنها تملك الحق الحصري لتصدير النفط في البلاد، في حين تقول أربيل أن الدستور يسمح لها ببيع انتاج الاقليم النفطي.

10