بغداد تعيد تشغيل مصفاة بيجي

المصفاة، التي أنشئت في العام 1975 من قبل شركات أجنبية، ستوفر الكميات اللازمة من المشتقات النفطية لتغطية احتياجات المحافظة.
الاثنين 2018/09/10
تحسين الانتاج

بغداد - أعلن وزير النفط العراقي جبار اللعيبي أمس إعادة تشغيل إحدى الوحدات الإنتاجية في مصفاة بيجي النفطية، أكبر مصافي البلاد، التي كانت دمرت بالكامل خلال المعارك مع تنظيم داعش المتطرف في السنوات الأخيرة.

وقال اللعيبي في بيان صحافي إنه أعيد “تأهيل مصفى صلاح الدين الثانية في مصفى بيجي، بجهود وطنية خالصة وتشغيله الأحد”، مشيرا إلى أن طاقته الإنتاجية تبلغ 70 ألف برميل.

وكانت الوزارة باشرت عمليات إعادة تأهيل المصفى في شهر ديسمبر الماضي، وسبق أن قامت بتأهيل مصافي الصينية وكركوك وحديثة.

وستوفر المصفاة، التي أنشئت في العام 1975 من قبل شركات أجنبية، وكانت معدلات إنتاجها تصل لأكثر من 250 ألف برميل يوميا، الكميات اللازمة من المشتقات النفطية لتغطية احتياجات المحافظة سواء لاستخدامات المواطنين أو لتشغيل محطات الطاقة الكهربائية.

وستشمل المرحلة التالية إعادة تأهيل وحدة صلاح الدين الأولى، التي تعمل بالطاقة الإنتاجية نفسها، على أن تتبعها بقية وحدات التكرير وذلك حتى وصول الطاقة الإنتاجية الكلية للمصفى إلى أكثر من 300 ألف برميل يوميا.

ورغم سيطرة داعش على معظم محافظة صلاح الدين، إلا أنه لم يتمكن من السيطرة على هذه المصفاة لفترة طويلة، بسبب صمود القوات العراقية داخلها. ولكن المصفاة تعرضت لحصار من جميع الجهات لأشهر عدة، وطالتها قذائف الجهاديين ما أدى إلى احتراق عدد كبير من الخزانات.

وسجل العراق أعلى معدل صادرات للنفط الخام في شهر أغسطس الماضي خلال العام الجاري، بحسب الإحصائيات الصادرة عن شركة تسويق النفط (سومو).

وبلغ مجموع الكميات المصدرة من النفط الخام للشهر الماضي وحده من الحقول النفطية في وسط العراق وجنوبه أكثر من 111 مليون برميل، مع إيرادات أكثر من 7.73 مليار دولار.

11