بغداد تفكك ما تبقى من مشروعها النووي

العراق يقرر اعتماد طمر المتبقي من أجزاء مفاعل 14 تموز بدلا من إتلافها لعدم توفر المعدات اللازمة للعملية.
الجمعة 2018/09/07
تفكيك مفاعل 14 تموز

بغداد - أنهى العراق مرحلة تفكيك مفاعل “14 تموز” النووي المعروف باسم “المفاعل الروسي” جنوب شرقي محافظة بغداد، تمهيدا لإغلاقه بصورة كلية، وفقا لتعليمات الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ومفاعل “14 تموز” المفكك تم تشغيله عام 1968، وخضع للتطوير عام 1976 برفع طاقته من 2 إلى 5 ميغاواط، وفي عام 1991 تعرض للقصف الجوي الأميركي خلال حرب الخليج الثانية (2 أغسطس عام 1990 إلى 28 فبراير  عام 1991).

وقال مستشار رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة الذرية، حامد الباهلي إنه “تم الانتهاء بجهود عراقية من مرحلة تفكيك مفاعل 14 تموز”.

وأضاف الباهلي، الذي أشرف على تشغيل المفاعل النووي عام 1968، أن “العراق قرر اعتماد طمر المتبقي من أجزاء المفاعل بدلا من تصفيتها (إتلافها)، وتم إجراء القياسات وأخذ القراءات الخاصة بمعدلات الإشعاع حيث كانت في المعدلات الطبيعية”.

وأوضح المسؤول العراقي أن “المرحلة القادمة تتمثل بإحاطة المفاعل النووي بسياج أسمنتي بسمك 1.5 متر، وإبلاغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بالأسباب التي دفعت العراق إلى اعتماد طمر أجزاء المفاعل بدل التصفية”؛ وأبرزها عدم توفر المعدات اللازمة لعملية التصفية، والتي تتم بطرق وأدوات خاصة.

ومنذ نحو 5 أعوام بدأ العراق في خطوات لتأسيس هيئة للطاقة الذرية في مسعى لإحياء برنامجه النووي السلمي بعد أن تعرضت مواقعه النووية إلى الدمار.

وتجري الحكومة العراقية منذ أعوام عمليات تفكيك وتصفية للمواقع النووية المدمرة في عموم البلاد وأبرزها موقع التويثة ببغداد، إضافة إلى مواقع نووية أخرى في محافظتي صلاح الدين ونينوى شمالي البلاد بدعم وإشراف مباشر من الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

والعام الماضي، صادق الرئيس العراق، فؤاد معصوم، على قانون هيئة الطاقة الذرية الذي يتضمن إعادة إحياء البرنامج النووي العراقي للأغراض السلمية بعد سنوات من التوقف التام بجميع الأنشطة الخاصة بالطاقة الذرية السلمية.

3