بكنباور يعدل عن الذهاب إلى البرازيل

الأحد 2014/06/15
قيصر الكرة الألمانية لن يسافر إلى البرازيل

فرانكفورت - قرر قيصر الكرة الألمانية والرئيس الفخري لنادي بايرن ميونيخ فرانز بكنباور العدول عن الذهاب إلى البرازيل بعد قرار توقيفه من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم. وكانت لجنة الأخلاق في الفيفا أوقفت بكنباور لمدة 90 يوما عن كل أنشطة اللعبة لعدم تعاونه في إطار التحقيقات في شأن مزاعم رشوة تتعلق بكأس العالم في قطر 2022، حسب ما أعلنت المنظمة الدولية.

وأوضح الفيفا في بيان “ترتبط المخالفة المحتملة لعدم تعاون فرانز بكنباور في سياق تحقيقي للجنة الأخلاق، ورغم طلبات متكررة للحصول على مساعدة، بما في ذلك طلبات الحصول على معلومات خلال مقابلة شخصية، أو ردا على أسئلة مكتوبة بالإنكليزية والألمانية".

وقال بكنباور (68 عاما) “لقد استبعدت عن كأس العالم، وسأعدل عن السفر إلى البرازيل من منطلق أني شخص غير مرحب به من قبل الفيفا”. ولطالما دعي بكنباور لحضور بطولات كأس العالم سابقا، وهو كان يرأس اللجنة التنظيمية لمونديال ألمانيا في العام 2006، وكان سيسافر إلى البرازيل لحضور المباريات بدءا من الدور نصف النهائي.

وأحرز بكنباور كأس العالم سنة 1974 كلاعب وسنة 1990 كمدرب مع ألمانيا، وكان أحد أعضاء لجنة فيفا التنفيذية في 2010 التي منحت قطر استضافة كأس العالم 2022 وروسيا نسخة 2018، لكنه رفض الكشف عن تصويته. ورفض بكنباور التعامل مع المحقق الأميركي مايكل غراسيا الذي يقود تحقيقا بشأن مزاعم رشاوى في استضافة مونديالي 2018 و2022.

ويبقى إيقاف بكنباور رمزيا لأنه لا يحتل أي منصب رسمي في الاتحادين الدولي أو الألماني، لكنه يبقى شخصا نافذا في عالم الكرة لأدواره السابقة مع منتخب المانشافت وعمله في اللجنة المنظمة لمونديال 2006. وقال بكنباور إن غارسيا أرسل له أسئلة بإنكليزية قانونية لم يفهمها وأكد “طلبت بلطف أن تكون المقابلة بالألمانية لكن رفض طلبي”.

22