بكين تتحول من الدفاع إلى الهجوم وتعلن الحرب التجارية ضد واشنطن

أسلوب العين بالعين بين بكين وواشنطن تسبب في حالة من القلق لدى الدبلوماسيين الأجانب إزاء التصعيد إلى حرب تجارية كاملة في حالة عدم الاتفاق.
الجمعة 2018/04/06
الصين تهدد الاقتصاد الأميركي بضربة قوية

بكين- انتقلت الصين أمس من الدفاع إلى الهجوم، وأكدت أنها قادرة على الانتصار في أي حرب تجارية مع الولايات المتحدة، في وقت تتبادل فيه الدولتان فرض رسوم عقابية على منتجات الدولة الأخرى على خلفية النزاعات التجارية بينهما.

وذكرت في مقال في صحيفة “الشعب اليومية” التي تمثل الخطاب الرسمي أن “الصين تمتلك الشجاعة لكي تنتصر في هذه الحرب التجارية، وأن الاقتصاد الأميركي سيتلقى ضربة قوية إذا خسر أكبر سوق استهلاكية في العالم وهي الصين”.

وأضافت أنه لم يعد في مقدور واشنطن ممارسة “البلطجة” على الصين، لأن المواجهة الآن أصبحت منافسة بين “عملاقين عالميين” وأن موقف الاقتصاد الصيني هو الأقوى. ورغم أن الموقف نشر في صيغة مقال رأي، إلا أن المحللين يؤكدون أنه يعبر عن رأي الحزب الشيوعي الحاكم، حيث تعد صحيفة “الشعب” بدرجة كبيرة ناطقة بلسان الحزب.

وجاء نشر المقال بعد يوم من إعلان الصين عزمها فرض رسوم جمركية إضافية على مجموعة من السلع الأميركية قيمتها 50 مليار دولار تشمل صادرات رئيسية مثل فول الصويا والطائرات والمنتجات الكيمياوية.

50 مليار دولار، رسوم جمركية إضافية ستفرضها الصين على صادرات أميركية رئيسية

وصدر الإعلان الصيني بعد ساعات من نشر الولايات المتحدة لقائمة من الواردات الصينية بقيمة 50 مليار دولار بموجب قرار أصدره الرئيس الأميركي دونالد ترامب. كما طلبت الصين بشكل منفصل مراجعة “منظمة التجارة العالمية” لقائمة المنتجات الأميركية.

وتسبب أسلوب العين بالعين بين الدولتين في حالة من القلق لدى الدبلوماسيين الأجانب في بكين إزاء التصعيد إلى حرب تجارية كاملة في حالة عدم توصل الجانبين إلى اتفاق خلال شهور، عندما تدخل التعريفات الجمركية الجديدة حيز التنفيذ.

وتتصاعد التوترات بين الجانبين منذ أغسطس الماضي، عندما فتح ترامب تحقيقا بشأن اتهامات بممارسات تجارية مناهضة للمنافسة ترتكبها الصين وبسرقة ملكيات فكرية أميركية.

وبعد تحقيق استمر سبعة شهور، أعلن ترامب الشهر الماضي فرض رسوم جمركية عقابية على واردات الولايات المتحدة من المنتجات الصينية، لتبدأ سلسلة من ردود الفعل من التعريفات الجمركية العقابية.

لكن محللين يستبعدون المواجهة التجارية الشاملة بين العملاقين، خاصة بعد إعلان الكثير من المؤسسات والاتحادات التجارية معارضتها لرسوم ترامب ضد الصين. وطالبت شركات أميركية عملاقة على غرار جنرال موتورز وفورد لصناعة السيارات وبوينغ لصناعة الطائرات، الدولتين بضبط النفس وانتهاج سياسة تجارية مستدامة.

10