بكين ترفض حوار "استعراض المواقف" مع طوكيو

الأربعاء 2013/08/28
إنكار اليابان لماضيها العسكري يستفز الصين

بكين – قال نائب وزير الخارجية الصيني لي باودونغ إن الصين لا ترى سببا لإجراء محادثات مع اليابان حول نزاعهما على ملكية مجموعة من الجزر غير المأهولة في بحر الصين الشرقي.

وأضاف لي إن دعوة اليابان إلى محادثات على مستوى عال ليست حقيقية لكنها مجرد استعراض للمواقف.

وقال لي متحدثا إلى الصحفيين قبل حضور الرئيس الصيني شي جين بينغ قمة مجموعة العشرين الأسبوع القادم «الاجتماع بين الزعماء ليس فقط من أجل المصافحة بالأيدي والتقاط الصور بل لحل المشاكل».

وأضاف قائلا ردا على سؤال عن احتمال عقد اجتماع بين زعيمي الصين واليابان على هامش قمة مجموعة العشرين «إذا كانت اليابان تريد ترتيب اجتماع لحل المشاكل فعليها أن تتوقف عن الكلام الأجوف وأن تتخذ خطوات ملموسة».

وقال خفر السواحل الياباني إن ثلاث سفن لخفر السواحل الصيني دخلت ما تعتبره اليابان مياهها الإقليمة قرب الجزر المتنازع عليها.

وقالت الصين إن السفن كانت تقوم بدورية روتينية في مياهها الإقليمية.

والعلاقات بين ثاني وثالث أكبر الاقتصادات في العالم متوترة منذ أشهر فيما يرجع إلى حد كبير إلى النزاع على الجزر التي تطلق اليابان عليها اسم سينكاكو في حين تعرف في الصين باسم دياويو.

ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبيه حريص على تحسين العلاقات ودعا إلى حوار على مستوى عال مع الصين رغم أنه رفض أي شروط للمحادثات. ولم تظهر الصين أي رغبة حتى في إجراء محادثات.

وقال لي إن تحركات بعض الساسة اليابانيين لإنكار الماضي العسكري لليابان غير مفيدة أيضا.

وأضاف قائلا «في ظل هذه الظروف كيف يمكن أن ننظم نوع اجتماع القمة الذي تريده اليابان؟»

وردت الصين بغضب في وقت سابق من هذا الشهر عندما أرسل آبيه هدية إلى ضريح يخلد قتلى الحرب اليابانيين ومن بينهم عسكريون أدينوا بجرائم حرب بينما زار وزيران الضريح.

وقال لي «ما يجب على اليابان أن تفعله هو أن تظهر الرؤية والشجاعة وأن تواجه التاريخ بشكل مناسب وأن تتخذ موقفا ملائما وإجراءات حقيقية للتخلص من العقبات التي تقف أمام تطوير سليم للروابط الثنائية».

كما أعلنت اليابان يوم أمس أن ثلاث سفن مراقبة صينية دخلت المياه اليابانية قرب جزر متنازع عليها في بحر الصين الشرقي.

ونقلت وكالة الأنباء اليابانية (كيودو) عن خفر السواحل الياباني، أن ثلاث سفن مراقبة صينية دخلت المياه الإقليمية اليابانية قبالة إحدى الجزر التي تسميها اليــابان (سينكاكو).

وأضافت أن السفن دخلت قرابة الساعة التاسعة والنصف صباحا بالتوقيت المحلي. وكانت طائرة صينية اقتربت الإثنين، من المجال الجوي الياباني قرب جزر متنازع عليها بين البلدين، ما دفع مقـاتلات سلاح الدفـــاع الجوي إلى التحرك استعدادا لإبعادها. وتأتي هذه التطورات بالتزامن مع تعليق أمين عام الأمم المتحدة، بان كي مون، على الخلافات التاريخية القائمة بين كوريا الجنوبية، والصين، واليابان، معربا عن أسفه لاستمرار حالة التوتر لأسباب سياسية وغيرها بين الدول المعنية.

يشار إلى أن اليابان تسيطر على الجزر المتنازع عليها بين طوكيو وكل من بيجينغ وتايبيه، وتطلق عليها اسم «سينكاكو»، فيما تسميها الصين «دياويو».

ووضعت الحكومة اليابانية، في أيلول/ سبتمبر الفائت ثلاث جزر من المجموعة المتنازع عليها مع الصين تحت ملكية الدولة، بعد التوقيع على عقد شرائها من مالكها. كما قالت وزارة الدفاع اليابانية يوم الإثنين إن طائرة حكومية صينية من طراز «واي 12» اقتربت من المجال الجوي الياباني قرب الجزر المتنازع عليها.

وهذا الحادث هو الأول من نوعه منذ 28 شباط/ فبراير 2013.

وتحركت المقاتلات التابعة لسلاح دفاع الجو الذاتي الياباني استعدادا لصد الطائرة في حال دخولها إلى الأجواء اليابانية.

وتم تبليغ وزارة الدفاع بنشاط الصين قرب الجزر. يشار إلى أن اليابان تسيطر على الجزر المتنازع عليها بين طوكيو وكل من بيجينغ وتايبيه.

ويأتي هذا الأمر بالتزامن مع تعليق أمين عام الأمم المتحدة، بان كي مون، على الخلافات التاريخية القائمة بين كوريا الجنوبية، والصين، واليابان، معربا عن أسفه لاستمرار حالة التوتر لأسباب سياسية وغيرها بين الدول المعنية.

5