بكين تستنكر الاستفزاز الأميركي الياباني بسبب بحر الصين

الاثنين 2014/06/02
وانغ غوانجونغ يعتبر تصريحات آبي وهيغل تشكل عملا استفزازيا ضد الصين

سنغافورة - نددت بكين ، أمس الأحد، بشدة بالتصريحات التي أدلى بها كل من شينزو آبي، رئيس الوزراء الياباني، وتشاك هيغل وزير الدفاع الأميركي لاتهامهما الصين باتخاذ اجراءات تزعزع الاستقرار في منطقة بحر الصين التي تشتد توترات، واصفة إياها بالاستفزازية.

ووصف، وانغ غوانجونغ، نائب رئيس أركان الجيش الصيني أمام المسؤولين المجتمعين في منتدى حول الأمن في سنغافورة، تصريحات المسؤولين السياسيين الكبيرين بـ”غير المقبولة".

وتأتي تلك التصريحات بعد يوم واحد من توجيه هيغل أثناء خطابه، السبت، في القمة الآسيوية السنوية للأمن، اتهامات إلى الصين بأنها اتخذت إجراءات أحادية الجانب مزعزعة للاستقرار في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه، ملوحا بتدخل بلاده إن تعرض النظام العالمي للخطر.

وكان، آبي، قد دعا، الجمعة الماضي، الدول إلى احترام القانون، متوجها ضمنيا إلى الصين وذلك أثناء المنتدى السنوي لـ”حوار شانغري-لا” الذي حضره مسؤولون في الدفاع ودبلوماسيون.

وقال، غوانجونغ إن “الوفد الصيني يشعر بأن تصريحات آبي وهيغل، تشكل عملا استفزازيا ضد الصين، وهذا بكل بساطة، أمر لا يمكن تصوره”، مؤكدا أن خطابي المسؤولين الياباني والأميركي تركا انطباعا لديه بأنهما نسقا ذلك خلال القمة، وقد استفادا من واقع أنهما تحادثا أولا فقاما بأعمال استفزازية وأطلقا تحديات بوجه بلاده.

وانغ غوانجونغ: التصريحات الاستفزازية لمسؤولي أميركا واليابان غير مقبولة

وأشار المسؤول العسكري الصيني، إلى أنه يفضل الموقف الصريح للولايات المتحدة والتي تذكر الصين بالاسم على التفافات اليابان، التي لا تذكر بكين بالاسم، لكنها تشير إليها بوضوح، حسب قوله.

وكان هيغل، قد أكد على دعم واشنطن لحلفائها في آسيا داعيا إلى تسوية سلمية للنزاعات على الأراضي بين دول المنطقة.

وقد اشتدت حدة التوترات في السنوات الأخيرة، فيما تؤكد بكين أكثر فأكثر مطامحها التي تبررها بحقوق تاريخية وهذه التوترات تضاعفت مع خلافات قوية مع اليابان حول جزر صغيرة واقعة في بحر الصين الشرقي وتزيد من الاحتقان في العلاقات بين القوتين الكبيرتين الآسيويتين.

يشار إلى أن بكين وطوكيو تتنازعان السيطرة على جزر “سنكاكو” الواقعة على بعد 200 كلم إلى شمال شرق تايوان ومسافة 400 كلم إلى غرب أوكيناوا جنوب اليابان، وهي جزر صغيرة تخضع لإدارة اليابان، لكن الصين تطالب بها بقوة تحت اسم (دياويو).

5