بكين تهدد واشنطن بالتصدي لأية أعمال عسكرية في الأرخبيل الكوري

السبت 2014/02/15
كيري: أوباما يرغب في عقد لقاء مع الرئيس الصيني

بكين - وجهت الصين تحذيرا شديد اللهجة عبر وزير خارجيتها وانج يي، أمس الجمعة، خلال لقائه بنظيره الأميركي جون كيري في العاصمة بكين.

وقال وانج يي إن “الصين لن تسمح أبدا بأية فوضى أو حرب في شبه الجزيرة الكورية ونحن جادون في هذا الأمر وأن بكين لا تكتفي بقول ذلك فقط بل ستفعله”، بحسب ما نقلته وكالة أنباء الصين الجديدة “شينخوا”.

تأتي تلك التصريحات في الوقت الذي أعرب خلاله كيري عن رغبة الرئيس الأميركي باراك أوباما في لقاء ثان مع نظيره الصيني شي جين بينج، حيث من المنتظر أن تتاح فرص لهذه القمة في مناسبات مختلفة مثل قمة التعاون الاقتصادي لمنطقة آسيا-الباسيفيك في بكين وقمة مجموعة العشرين في أستراليا، كما أنه يتوقع أيضا أن تعقد الدولتان الحوار الاستراتيجي والاقتصادي السادس والمشاورات الخامسة رفيعة المستوى حول التبادلات الشعبية علاوة على تبادل كبار المسؤولين العسكريين للزيارات.

في المقابل أعرب وزير الخارجية الصيني عن أمله في أن تكون زيارة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري للبلاد بمثابة بداية جيّدة للعلاقات بين الدولتين العام الجاري، حسب تعبيره.

وأضاف وانج أن الصين مستعدة للعمل مع الولايات المتحدة حول إقامة نوع جديد من العلاقات بينهما باعتبارهما لا تشهدان صراعا أو مواجهات، بالإضافة إلى أنها تتسم بالاحترام المتبادل والتعاون الذي يصب في صالح الطرفين، وفق قوله.

وقال الوزير الصيني “نحن بحاجة لحشد وإطلاق الطاقة الإيجابية للعلاقات وتشجيع المضي قدما صوب تقدم مستمر يكون على المسار الصحيح”.

من جانبه، أوضح كيري أنه يأمل في أن يشهد هذا العام تقدما ملموسا في بناء نوع جديد من العلاقات وإدارة الخلافات الثنائية على نحو فعال وإيجاد وسيلة للتعاون بشكل عملي، مضيفا أن اجتماعه مع الرئيس الصيني شي جين بينج كان بناءا وإيجابيا للغاية.

وكان جون كيري قد بدأ، أمس، زيارته الثانية إلى الصين بصفته وزير الخارجية الأميركية، بأن ناقش مع بعض القادة الصينيين مجموعة من القضايا مثل النزاعات البحرية في منطقة آسيا-الباسيفيك والتعاون الثنائي بشأن تغيّر المناخ في شبه الجزيرة الكورية.

وتوقع محللون صينيون بأن تكون هذه الفرصة جيّدة لتهدئة الوضع المتوتر في منطقة آسيا-الباسيفيك، حيث تأتي زيارته وسط توترات هائلة ومتصاعدة بين طوكيو حليفة واشنطن وبكين حول جزر متنازع عليها في بحر الصين الجنوبي.

5