بلاتر وبلاتيني يتلقيان صفعة جديدة

الخميس 2015/11/19
لجنة الاستئناف في فيفا ترفض طعون بلاتر وبلاتيني

زيوريخ (سويسرا) - تلقى السويسري جوزيف بلاتر والفرنسي ميشال بلاتيني الموقوفين صدمة جديدة، بعد أن رفضت لجنة الاستئناف في الاتحاد الدولي لكرة القدم، أمس، الطعون المقدمة من طرفهما، مؤكدة القرارات المتخذة بحقهما من قبل الغرفة القضائية في لجنة الأخلاق المستقلة في الاتحاد الدولي، فيما أكد رئيس الاتحاد الأوروبي أنه سيلجأ إلى محكمة التحكيم لنقض قرار إيقافه.

وكانت لجنة الأخلاق المستقلة في “فيفا” أوقفت بلاتر رئيس الاتحاد الدولي وبلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي في 7 أكتوبر الماضي عن ممارسة جميع الأنشطة الكروية لمدة 90 يوما (حتى 5 يناير 2016)، مضيفة أنه “قد يتم تمديد فترة الإيقاف 45 يوما إضافيا”.

وذكر الاتحاد الدولي في بيانه “رفضت لجنة الاستئناف في الاتحاد الدولي برئاسة لاري موسندن بالكامل الطعون المقدمة من جوزيف بلاتر وميشال بلاتيني، مؤكدة في مجملها جل القرارات المتخذة بشأن التدابير المؤقتة من قبل الغرفة القضائية في لجنة الأخلاق المستقلة”.

وأوضح البيان أنه في ما يخص بلاتر “من أجل الوضوح، لا تزال إجراءات الغرفة القضائية في لجنة الأخلاق في ما يتعلق بالتدابير المؤقتة جارية، ما يعني أنه بإمكان الغرفة القضائية تأكيد إلغاء أو تعديل القرار المؤقت حسب المادة 84 من قانون لجنة الأخلاق”. وختم بيان فيفا أن بلاتر (79 عاما) وبلاتيني (60 عاما) أبلغا بالقرار أمس، وحسب المادة 67 من أنظمة فيفا يمكنهما الاستئناف لدى محكمة التحكيم الرياضي “كاس”. وكانت اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي ثبتت في 20 أكتوبر الماضي موعد الانتخابات الرئاسية المقررة في 26 فبراير المقبل على الرغم من فضائح الفساد التي تهز المنظمة الكروية العالمية وإيقاف رئيسها المستقيل بلاتر وبلاتيني.

واستنكر بلاتيني بسرعة قرار لجنة الاستئناف من خلال مستشاريه، مشيرا إلى أن فيفا يلجأ إلى تأخير متعمد لحملة ترشحه لرئاسة الاتحاد الدولي، وبأنه سيلجأ إلى محكمة التحكيم “المستقلة والجدية”.

وكتب محامو بلاتيني “هذا القرار (رفض الاستئناف) ليس مفاجئا. كان منتظرا من قبل ميشال بلاتيني ومستشاريه. يؤكد ذلك أن فيفا، من خلال هيئاته الداخلية، يقوم بإجراءات غير عادلة ومنحازة ضد بلاتيني في انتهاك متكرر لحقوق الدفاع”. وهذه ضربة جديدة لبلاتيني الذي لن يتمكن من الغوص في حملته الانتخابية بمواجهة الأردني الأمير علي بن الحسين، البحريني الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، الفرنسي جيروم شامباني، السويسري جياني إنفانتينو والجنوب أفريقي طوكيو سيكسويل.

كما يبدو من الصعب التكهن إذا ما كان بلاتيني سينجح في تنظيف سجله قبل موعد الانتخابات، لأن اللجنة الانتخابية في فيفا تدرس بتمعن طلبات الترشيحات وفق لوائح صارمة تتعلق بفحص النزاهة الذي قد يحول دون رفع الإيقاف عنه.

ولم يتردد المساعد الأول لبلاتيني، السويسري جاني إنفانتينو، الذي دفع به الاتحاد الأوروبي قبل ساعات من إقفال باب الترشيح تحسبا للمحظور، في القول الأسبوع الماضي إنه سينسحب من السباق في حال السماح لبلاتيني بخوض الانتخابات. كما دخل السباق في اليوم الأخير من الترشيحات البحريني الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي، ويعتبر مع إنفانتينو الأبرز لخلافة بلاتر، بعد أن كان من أشد الداعمين لبلاتيني.

وعن انسحاب سلمان بن إبراهيم، كان الشيخ الكويتي أحمد الفهد الصباح أحد داعميه وصاحب النفوذ القوي في الرياضة الآسيوية والعالمية قال قبل أيام، إن ذلك قد يحصل. وأوضح الفهد وهو رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي ورئيس أنوك (اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية) عندما سئل عن انسحاب رئيس الاتحاد الآسيوي في حال تبرئة بلاتيني “هذا الأمر ممكن نعم، وأعتقد بأن مرشحين آخرين قد ينسحبون أيضا”.

23