بلاتر ينتقد التغطية الإعلامية لأمم أفريقيا 2015

الاثنين 2015/02/09
حياتو يساند بلاتر في حملته ضد الإعلام في "كان" 2015

لندن - وجه السويسري جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) إصبع الاتهام لوسائل الإعلام باعتبارها أسهمت في تهويل الشغب الجماهيري خلال مباراة المربع الذهبي لكأس الأمم الأفريقية.

وكانت الجماهير قد نزلت بكثافة إلى أرض الملعب خلال مباراة غينيا الاستوائية مع غانا في المربع الذهبي، كما ألقى المشجعون قوارير المياه على أرض الملعب مما تسبب في توقف المباراة لنحو نصف ساعة، قبل أن تندلع اشتباكات بين الجماهير خارج ملعب نويفو دي مالابو.

وتم تغريم اتحاد غينيا الاستوائية لكرة القدم بــ65 ألف جنيه إسترليني، مع تكليفها بدفع مصاريف علاج مشجعي غانا الذين تعرضوا للإصابات، في الوقت الذي أكده فيه الاتحاد الأفريقي (كاف) أن 36 مشجعا من غانا تعرضوا للهجوم من قبل نظرائهم في غينيا الاستوائية، ودخل 14 منهم إلى المستشفى لتلقي العلاج.

ونقلت صحيفة “غارديان البريطانية” عن بلاتر قوله “عندما يحدث شيء سيئ في أوروبا، يقولون إنه خطأ، ولكن حينما يحدث شيء في أفريقيا يتحدثون عن الفساد”. وأشار بلاتر “لا أرى الجانب السلبي في الكرة الأفريقية الذي تقدمه وسائل الإعلام، إنه شيء طبيعي، نحن ننتقد الشيء الجيد وليس الشيء السيئ”.

وتابع “في الماضي كانت الحكومة تتخذ قرارات والإعلام يعرض هذه القرارات، ولكن اليوم نتخذ قرارات تكون وسائل الإعلام قد عرضتها بالفعل، لقد أصبحنا عبيدا لوسائل الإعلام التي تفرض رأيها دائما”.

وأوضح “الإعلام ينبغي أن يلعب دورا، ولكن ينبغي أن يتم ذلك بشيء من الاحترام وقواعد اللعب النظيف، اليوم العالم يفتح الجرائد ويشاهد التلفاز، ليشاهد فقط القتلى والقتل، لم نعد نتحدث عن زواج الأميرات”. وحمل سيب بلاتر الإعلام مسؤولية ما حصل من مشاكل ومعوقات في كأس أفريقيا معتبرا أن وسائل الإعلام لا تنقل إلا ما هو سيئ وتتجاهل الإنجازات الإيجابية.

وقال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “الخبر الجيد ليس خبر .. الخبر السيئ هو الخبر”.

بلاتر قدم إلى غينيا الاستوائية وهو يفكر في الانتخابات القادمة التي يتوقع أن تجعله رئيسا للفيفا لولاية خامسة

وأضاف “وسائل الإعلام يجب أن تلعب دورا، على أساس مفاهيم الاحترام واللعب النظيف. . اليوم يفتح العالم الصحف، والمحطات التلفزيونية، ويرى القتل فقط”.

وأعرب رئيس الاتحاد الأفريقي عيسى حياتو عن نفس موقف بلاتر “إن الصحافة تهوّل دائما، وخاصة الصحافة الغربية.. وسائل الإعلام الغربية هي ببساطة هنا لإدامة الاستعمار”.

وقال “عندما يحدث شيء سيئ في أوروبا، يقولون إنه خطأ.. عندما يحدث شيء في أفريقيا، فإنها تبدأ الحديث عن الفساد”. وتابع “ماذا حدث في المباراة بين صربيا وإيطاليا؟” في إشارة للمباراة التي جرت في تصفيات بطولة أوروبا 2012 والتي توقفت بسبب أحداث شغب.

واستطرد “إنه نفس ما حدث هنا إلا أن الأمر يختلف عندما يتعلق بأفريقيا”. وقال “من خارج السياق أن نقول إنها مباراة الدور قبل النهائي. إنها مجرد مباراة لكرة القدم”.

ويبدو أن بلاتر أيضا قدم إلى غينيا الاستوائية وهو يفكر في الانتخابات القادمة التي يتوقع أن تجعله رئيسا للفيفا لولاية خامسة.. رئيس الفيفا لم يحمل معه إلى “باتا” غير مفاهيم الإشادة والدعم بما حققه صديقه عيسى حياتو في كان أورنج 2015 وذلك بكل تأكيد من أجل الدعم في الانتخابات القادمة.

وسيسعى بلاتر البالغ عمره 78 عاما والذي تقلد المنصب في 1998 لولاية خامسة ورغم مزاعم فساد حاصرته طيلة سنوات قيادته للفيفا فإنه يظل المرشح الأوفر حظا للفوز. لكنه يواجه شيئا لم يتعرض له من قبل لأنه لا يلعب منفردا ولا يقف في وجه منافس واحد بل يتحداه كثيرون من مختلف أنحاء العالم.

23