بلاتر ينفي استقالته من رئاسة الفيفا

السبت 2015/06/27
فضيحة الفساد أرغمت بلاتر على ترك منصبه

زيوريخ (سويسرا) - نفى جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم أن يكون قدم استقالته كرئيس للاتحاد الدولي لكرة القدم، وأكد أنه سيواصل مهامه إلى نهاية العام الحالي.

وقال السويسري إنه لم يستقل من المنظمة الدولية. وكان بلاتر (79 عاما) قد أعرب الشهر الماضي، عن نيته في ترك منصبه بعد أيام على إعادة انتخابه لولاية خامسة من 4 سنوات، في ظل فضيحة فساد تاريخية تضرب المنظمة الدولية. وقال بلاتر “لم أستقل. لقد وضعت ولايتي بتصرف الجمعية العمومية غير العادية (لفيفا)”.

وكان بلاتر الذي دخل إلى فيفا قبل 40 عاما، قال في خطابه الشهير “قررت أن أسلم ولايتي في الجمعية العمومية الانتخابية المقبلة. سأتابع مهامي كرئيس للاتحاد الدولي حتى إجراء الانتخابات”. ومن المقرر أن تعقد اللجنة التنفيذية اجتماعا استثنائيا في 20 يوليو في زيوريخ من أجل تحديد موعد لانتخابات رئاسية جديدة بين نهاية 2015 ومطلع 2016.

ويذكر أن تقارير إعلامية سويسرية ذكرت قبل أسبوعين نقلا عن مصدر لم يكشف عنه، قوله إن رئيس الفيفا ربما يسعى إلى البقاء في منصبه. وقالت وسائل إعلام سويسرية إن لديها معلومات بأن بلاتر تلقى رسائل دعم من الاتحادين الأفريقي والآسيوي وطلبا منه إعادة التفكير في قرار الاستقالة. وبدا بلاتر سعيد بهذه المساندة ولم يستبعد البقاء في المنصب.

وقال بلاتر في الثاني من يونيو إنه سيستقيل من رئاسة الفيفا ولن يرشح نفسه ثانية في أعقاب تحقيق فساد بعدما قاد المنظمة التي تدير كرة القدم في العالم منذ 1998.

لكن بلاتر سبق وغير موقفه بعد انتخابه للولاية الرابعة في 2011، والتي أكد أنها ستكون الولاية الأخيرة له على رأس الفيفا لكنه قرر ترشيح نفسه لولاية خامسة بعد ذلك. وذكر أنه بمناسبة بناء متحف تابع للفيفا في زوريخ كتبت صحيفة “بليك” أن بلاتر بدا وكأنه غير معني باتهامات الفساد، وقال “أنا لست ناضجا بعد للمتحف ولا لتماثيل الشمع”.
23