بلاتيني لن ينافس بلاتر على عرش "الفيفا"

الجمعة 2014/08/29
بلاتيني يرفض الترشح لرئاسة فيفا أمام بلاتر

باريس - أكد رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الفرنسي ميشال بلاتيني أنه لن يخوض انتخابات الفيفا المقررة شهر مايو من العام المقبل ضد الرئيس الحالي جوزيف بلاتر. وكان بلاتيني قد صرح في وقت سابق بأنه لن يدعم ترشح بلاتر لولاية جديدة.

أعلن رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الفرنسي ميشال بلاتيني أمس الخميس عدم خوضه لانتخابات رئاسة الاتحاد الدولي “فيفا” ضد السويسري جوزيف بلاتر. وقال بلاتيني (59 عاما) أمام وسائل الإعلام في مونتي كارلو: “هذا خيار القلب، سأتقدم لولاية جديدة على رأس الاتحاد الأوروبي. لن أخوض انتخابات الفيفا".

وتقام انتخابات الفيفا في 29 مايو 2015 في زيوريخ. وعن الترشح لرئاسة الاتحاد الدولي، أضاف بلاتيني: “لم يحن وقتي بعد، ليس الآن. فكرت كثيرا، لكن لم أتوصل إلى إقناع نفسي.. جوزيف بلاتر لم يترشح رسميا، لكن أعتقد أنه سيقوم بذلك لخلافة نفسه. ساعدته في 1998 و2002 و2007 و2011 لكن هذه المرة لن أقوم بذلك وقلت له ذلك شخصيا".

وأضاف: “لم أتخذ خياري بناء على الخصم. في 2007 واجهت رئيس الاتحاد القاري (السويدي لينارت يوهانسون)، وفزت، لذا لا يمكن اتهامي بالخوف من بلاتر".

وتابع: “أريد إنهاء ما بدأته، عندما كنت لاعبا ووصلت إلى نهاية عقودي للوفاء بالتزاماتي. نعمل على مشاريع مهمة في الاتحاد الأوروبي وأريد رؤيتها تنتهي قبل الانتقال إلى شيء آخر”. وعن ولاية جديدة في الاتحاد القاري، أضاف: “إذا أرادت الاتحادات الوطنية بقائي، وهم يريدون ذلك بحسب ما رأيته إلى حد الآن، لا يزال لدي أربع سنوات قبل انتهاء عقدي".

وكان البلجيكي ميشال دهوغ عضو اللجنة التنفيذية في الاتحاد الدولي كشف أن بلاتيني الذي يرأس الاتحاد الأوروبي منذ 2007، أبلغ مندوبي الدول الـ 54 في الاتحاد القاري إنه يريد التركيز على قيادة الاتحاد القاري.

وقال دهوغ: “كانت رسالة إيجابية للغاية، قال إنه يريد مواصلة العمل كرئيس للاتحاد الأوروبي ويسعدني ألا تقع معركة هذه المرة بين الاتحادين الدولي والأوروبي".

وأضاف دهوغ “أوضح السيد بلاتيني أن أمامه مهمة في غاية الأهمية مع الاتحاد الأوروبي، وسيظل في منصب الرئيس، وقوبل هذا القرار بترحيب بالغ من الجميع هنا".

وتابع ميشيل دهوغ قوله “نعتقد أنه القرار الصحيح، وأنا سعيد لأنه في هذا الوقت لن يكون هناك خلاف بين الاتحاد الأوروبي والفيفا بشأن الرئاسة".

يذكر أن المرشح الوحيد الذي أعلن نيته خوض الانتخابات ضد بلاتر هو جيروم شامبين نائب الأمين العام السابق للفيفا بعدما أوضح موقفه في يناير الماضي.

بلاتر (78 عاما) أعرب في أكثر من مناسبة عن رغبته في الترشح لولاية جديدة معتبرا أن مهمته لم تنته بعد

ولا تزال هناك فرصة للمرشحين لرئاسة الفيفا حتى يناير القادم من أجل خوض الانتخابات في مواجهة بلاتر الذي يشغل منصبه الحالي منذ عام 1998.

وكان الدولي الفرنسي السابق رفع التحدي مع بلاتر بقوله أثناء مونديال البرازيل إنه لن يدعم بلاتر لولاية خامسة على رأس الاتحاد الدولي.

وقال بلاتيني حينها “أنا أوروبي، وأؤيد موقف الاتحاد الأوروبي. لن أسانده في ترشيحه لولاية جديدة. لن أسانده أبدا. هو يعرف ذلك، لقد أبلغته بذلك. أعتقد أن الفيفا بحاجة إلى نفس جديد. ترشيحه لولاية جديدة، ليس جيدا لكرة القدم. ولكنه شخص ينبغي احترامه، وأنا أكن له كل الاحترام".

وأعرب بلاتر (78 عاما) في أكثر من مناسبة عن رغبته في الترشح لولاية جديدة معتبرا أن مهمته لم تنته بعد، ولكن باب الترشيحات لم يفتح رسميا لإعلان قراره الرسمي. إلا أن بلاتر تعرض مع الفيفا ككل إلى انتقادات حادة في الآونة الأخيرة على خلفية اتهامات بالفساد لأعضاء في الاتحاد الدولي، فضلا عن الاتهامات التي وجهت لملف قطر 2022.

واضطر بلاتيني نفسه أيضا إلى نفي تعرضه إلى ضغوط من الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي للتصـويت لملف قطر.

وحتى الآن، أعلن مرشح واحد رغبته في خوض الانتخابات هو الفرنسي جيروم شامباني (56 عاما) الأمين العام السابق للفيفا. ولا يملك هذا الديبلوماسي السابق وغير المعروف على الساحة الدولية، حظوظا كبيرة للظفر بمنصب الرئيس حتى أنه اعترف بأنه سيسحب ترشيحه في حال تقدم بلاتر رسميا.

وأصبح بذلك الفرنسي جيروم تشامبان، نائب السكرتير العام السابق بالاتحاد الدولي هو المنافس الوحيد لبلاتر في انتخابات فيفا.ويتعين على بلاتيني الآن الانتظار حتى انتخابات رئاسة فيفا التي ستجرى عام 2019، مثلما انتظر حتى عام 2007 لخوض انتخابات رئاسة “يويفا” أمام السويدي لينارت يوهانسون رئيس الاتحاد آنذاك.

ويسعى بلاتيني خلال الفترة المقبلة إلى استكمال خطواته في النهوض بكرة القدم الأوروبية، حيث وجدت الدول الصغرى الفرصة في مشاركة أنديتها ببطولة دوري أبطال أوروبا، وارتفع عدد المنتخبات المشاركة في بطولة كأس الأمم الأوروبية إلى 24 منتخبا بدلا من 16 منتخبا، بدءا من البطولة القادمة التي ستقام بفرنسا عام 2016، كما تحسنت الأوضاع المالية لدى العديد من منتخبات الاتحاد الأوروبي تحت قيادة اللاعب الدولي الفرنسي السابق.

23