"بلاي بوي" تستغني عن فيسبوك

مجموعة مجلة "بلاي بوي" تعلن أنها ستغلق صفحاتها على فيسبوك وتؤكد أنها ترفض ما وصفته أن تكون "متواطئة" إثر فضيحة تسريب البيانات.
الجمعة 2018/03/30
تعطيل حسابات "بلاي بوي" في فيسبوك

واشنطن - أعلنت مجموعة مجلة “بلاي بوي”، أنها ستغلق صفحاتها على شبكة فيسبوك  مؤكدة أنها ترفض أن تكون “متواطئة” إثر فضيحة تسريب بيانات شخصية تعود إلى ملايين الأشخاص من شبكة التواصل الاجتماعي هذه، لتكون بذلك أول وسيلة إعلام تعلن الاستغناء عن فيسبوك في التواصل مع جمهورها.

وقالت المجموعة الأميركية الرائدة في الصحافة الإباحية في بيان إن “المعلومات الأخيرة حول سوء إدارة مفترضة من فيسبوك لبيانات مستخدميها عززت قرارنا بتعليق نشاطاتنا عبر هذه المنصة في الوقت الراهن”.

وأوضحت المجموعة أن “أكثر من 25 مليون معجب يتواصلون مع بلاي بوي من خلال صفحات فيسبوك مختلفة ونحن نرفض أن نكون متواطئين من خلال تعريضهم لهذه الممارسات المفترضة”.

وأضافت “لذا أعلنا أننا سنغادر شبكة فيسبوك من خلال تعطيل حسابات بلاي بوي فيها التي تديرها ‘بلاي بوي انتربرايزز” مباشرة”.

وختم البيان بقوله “لطالما دافعت بلاي بوي عن الحريات الفردية والجنسية. اليوم نجتاز مرحلة جديدة في هذا الكفاح”.

وتتعرض شركة فيسبوك لحملة انتقادات بسبب قضية سرقة البيانات، وقد سبقت بلاي بوي في الانسحاب من الموقع الأزرق شركات تكنولوجية في وادي السيليكون، حيث تعهد إيلون ماسك رئيس “تيسلا” و”سبايس أكس” بإلغاء صفحات  فيسبوك من هاتين الشركتين، لينضم إلى حركة #ديليت فيسبوك عبر وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا.

كما دعا براين أكتون أحد مؤسسي تطبيق واتساب إلى مغادرة شبكة التواصل الاجتماعي. وقال أكتون الذي يعمل الآن لحساب شركة “سيغنال” (هو أيضا تطبيق للمراسلة) “حان الوقت للاهتمام بالخصوصيات”.

وانتقد روجير ماكنامي -وهو مستثمر شهير في سيليكون فالي- فيسبوك خلال الأسبوع الحالي داعيا رئيسها مارك زوكربرغ ورؤساء تويتر وغوغل إلى تبرير ما قاموا به أمام الكونغرس.

وقبل الجدل حول الشركة البريطانية، كان المستثمر الشهير في هذا القطاع بيتر ثييب العضو في مجلس إدارة فيسبوك كذلك، قد انتقد بشدة قطاع التكنولوجيا.

يذكر أن الاتحاد الأوروبي أمهل فيسبوك أسبوعين للرد على الأسئلة التي أثارتها الفضيحة المرتبطة بانتهاك خصوصية البيانات التي جُمعت من موقع التواصل الاجتماعي فيما أصر نواب بريطانيون على الحصول على توضيحات من رئيسه مارك زوكربرغ شخصيا.

وطرحت المفوضة الأوروبية للمسائل القضائية فيرا جوروفا في رسالة وجهتها إلى المديرة التنفيذية لعمليات فيسبوك شيرل ساندبرغ، خمسة أسئلة بينها “هل تأثرت أي من بيانات مواطني الاتحاد الأوروبي بالفضيحة التي ظهرت مؤخرا؟” وأضافت “في حال حدث ذلك، ما هي الطريقة التي تنوون من خلالها إبلاغ السلطات والمستخدمين بالأمر؟”.

18