بلا خيارات: الحريري يرشح عون للرئاسة

الجمعة 2016/10/21
الحريري: عون سيكون رئيسا لكل اللبنانيين

بيروت - أعلن سعد الحريري زعيم تيار المستقبل في لبنان عن دعمه لترشيح العماد ميشال عون للانتخابات الرئاسية في خطوة لم تكن مفاجئة، لكنها كشفت عن أنه بلا خيارات في ضوء ارتباك المشهد السني داخليا، وارتباك علاقته بالسعودية خارجيا.

وعرض الحريري مجموعة الأسباب التي دفعته إلى اتخاذ هذا الخيار، معتبرا أن حافزه الأساسي هو مصلحة البلد والدفاع عن النظام السياسي ورد احتمالات الاحتراب الأهلي عن اللبنانيين.

وقال في خطاب له من مقره في “بيت الوسط” في بيروت إن قراره لا يحظى برضى الجميع من مناصريه الذين يعتبرون الأمر مخاطرة سياسية قد تنال من شخصه ومستقبله السياسي.

ودافع زعيم المستقبل عن قراره معللا ذلك بضيق الخيارات بعد فشل ترشيح تيار المستقبل لمرشحين من تحالف 14 آذار، وفشل خيار المرشح الوسطي، وفشل خيار الوزير سليمان فرنجية، الذي وصفه بأنه “بات صديقا”، وأنه لم يبق لإنهاء الفراغ الرئاسي إلا ترشيح العماد ميشال عون.

وأكد الحريري أن القرار هو تسوية سياسية جرى العمل عليها من خلال اتفاق مع العماد عون على “أن لبنان وطن لجميع أبنائه، وهو عربي الهوية، كما وصلنا إلى اتفاق لإطلاق عجلة الدولة، وفرص العمل والخدمات الأساسية، وعلى تحييد الدولة اللبنانية بالكامل عن الأزمة السورية”.

وقال زعيم المستقبل إن عون سيكون “رئيسا لكل اللبنانيين”، وإن قراره بدعم ترشيحه جاء متأثرا بدعم حليفه سمير جعجع، قائد القوات اللبنانية، لترشيح عون للرئاسة.

وفي خطوة ترمز إلى الامتنان، تنقل ميشال عون، زعيم التيار الوطني الحر، إلى منزل الحريري وألقى كلمة بالمناسبة.

وقد لوحظ تواجد كل النواب والشخصيات الرئيسية لتيار المستقبل أو تلك المتحالفة مع التيار، بما في ذلك الشخصيات التي أعلنت تحفّظها على ترشيح عون للرئاسة.

يذكر أن البعض من أعضاء كتلة المستقبل، من بينهم الرئيس فؤاد السنيورة والوزير الأسبق أحمد فتفت، كانوا أعلنوا أنهم لن يصوتوا لعون في جلسة الانتخابات المقبلة.

ورغم أن دعم الحريري يؤمن فوزا عدديا لميشال عون يمكّنه من الولوج إلى قصر بعبدا، إلا أن الأمر بات يتطلّب تحركا من قبل عون باتجاه رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري لإقناعه بدعم هذا الترشّح.

للمزيد:

عون يقطع شوطا مهما نحو بعبدا بعد ضوء أخضر من الحريري

1