بلجيكا تسلم العقل المدبر لاعتداءات باريس إلى فرنسا

الأربعاء 2016/04/27
تسليم عبد السلام إلى فرنسا

بروكسل - اعلنت النيابة العامة البلجيكية الاربعاء تسليم فرنسا صلاح عبد السلام، المشتبه به الرئيسي في اعتداءات باريس والمرتبط بمنفذي اعتداءات بروكسل.

ويعتقد ان عبد السلام، وهو فرنسي من اصل مغربي نشأ في بلجيكا، هو الناجي الوحيد من المجموعة التي نفذت الاعتداءات في العاصمة الفرنسية وادت الى مقتل 130 شخصا.

وجاء في بيان للنيابة العامة "في اطار الملف المتعلق باعتداءات باريس في 13 نوفمبر 2015، تم تسليم صلاح عبد السلام هذا الصباح الى السلطات الفرنسية"، تنفيذا لمذكرة التوقيف الاوروبية الصادرة بحقه عن فرنسا في 19 مارس 2016.

واضاف "لن تقدم معلومات اضافية بخصوص الوقت المحدد او الظروف المحيطة بعملية تسليمه".

واستجوبت الشرطة البلجيكية عبد السلام بشأن علاقته بالانتحاريين الثلاثة الذين نفذوا اعتداءات على مطار بروكسل ومحطة مترو في 22 مارس الماضي اوقعت 32 قتيلا ومئات الجرحى.

وكانت هجمات قد استهدفت مطاعم وحانات واستاد كرة قدم وقاعة حفلات في 13 نوفمبر الماضي في باريس ، مما أسفر عن مقتل 130 شخصا .وقد فجر إبراهيم شقيق عبد السلام نفسه خلال الهجمات . وفي أعقاب الهجمات ، أصبح صلاح أحد أكثر المطلوبين القبض عليهم في أوروبا للإشتباه في تورطه في الأحداث .

وبحسب الادعاء الفرنسي ، فان عبد السلام كان يعتزم تفجير نفسه في استاد فرنسا لكرة القدم ، ولكنه تراجع .

وكان قد جرى اعتقال صلاح عبد السلام 26 عاما في بروكسل في 18 مارس الماضي ، قبل أربعة أيام من وقوع تفجيرات إرهابية في المطار الدولي بالعاصمة البلجيكية ومحطة ميلبيك لمترو الانفاق .

وقد وافق الادعاء البلجيكي الشهر الماضي على ترحيل عبد السلام لفرنسا ، ولكنه قرر أن يقوم باستجوابه أولا لعلاقته بواقعة الاشتباك مع الشرطة في ضاحية ببروكسيل قبل اعتقاله بأيام . وقد اتهم عبد السلام بمحاولة القتل فيما يتعلق بتلك الواقعة .

1