بلجيكا تنهي الحلم البرازيلي في المونديال

منتخب "الشياطين الحمر" يتمكن من التغلب على منتخب البرازيل ويلاقي فرنسا في نصف النهائي من مونديال روسيا.
السبت 2018/07/07
تبخر حلم البرازيل

قازان (روسيا) - واصل المنتخب البلجيكي لكرة القدم مسعاه للتتويج بلقبه الأول في كأس العالم في كرة القدم، ببلوغه الدور نصف النهائي لمونديال روسيا 2018 على حساب أحد أبرز المرشحين، المنتخب البرازيلي، بفوزه عليه 2-1 في قازان الجمعة.

وفي ثاني مباريات ربع النهائي، سجل فرناندينيو (13 خطأ في مرماه) وكيفن دي بروين (31) هدفي بلجيكا، وريناتو أغوستو (76) هدف البرازيل التي انضمت ونجمها نيمار للمنتخبات الكبيرة التي ودعت المنافسة.

وتلتقي بلجيكا في نصف النهائي الثلاثاء في سان بطرسبورغ، مع جارتها فرنسا التي تغلبت على الأوروغواي 2-صفر في نيجني نوفغورود الجمعة.

وهي المرة الثانية التي تبلغ فيها بلجيكا نصف النهائي في 13 مشاركة، بعد أولى عام 1986 عندما خسرت أمام الأرجنتين بثنائية دييغو مارادونا، وحلت رابعة بخسارتها أمام فرنسا 2-4 بعد التمديد (الوقت الأصلي 2-2).

Thumbnail

وضربت بلجيكا بقوة في الشوط الأول وسجلت هدفين وكان في إمكانها زيادة الغلة نظرا للهجمات المرتدة العديدة التي أتيحت لها، قبل أن تتراجع كليا إلى الدفاع في الشوط الثاني. وأوصل "الشياطين الحمر" المباراة إلى بر الأمان، بدعم من حارس مرماهم تيبو كورتوا الذي ساهم بشكل أساسي في التصدي للضغط المكثف للسيليساو الباحث عن محو خيبة النسخة الأخيرة على أرضه، عندما أقصي في نصف النهائي بخسارة مذلة أمام ألمانيا 1-7، وأخرى أمام هولندا صفر-3 في مباراة المركز الثالث.

وباتت البرازيل خامس منتخب سبق له التتويج باللقب، يودع البطولة بعد ألمانيا البطلة أربع مرات آخرها 2014، وأسبانيا بطلة 2010 والأرجنتين بطلة 1978 و1986 والأوروغواي بطلة 1930 و1950.

وحافظت بلجيكا على سجلها خاليا من الخسارة في 24 مباراة متتالية (19 فوزا و5 تعادلات)، ونجحت في فك عقدة ربع النهائي التي سقطت فيها في مونديال 2014 وكأس أوروبا 2016 في فرنسا.

وقال مدربها الأسباني روبرتو مارتينيز إن لاعبيه "قاموا بأمور رائعة، لعبوا بروح رائعة، يستحقون أن يكونوا أبطالا في بلجيكا".

السد المنيع كورتوا

Thumbnail

تدين بلجيكا بالفوز لحارس مرمى تشلسي الإنكليزي كورتوا الذي أنقذ مرماه مرارا لاسيما في الشوط الثاني، بعدما دفع مدرب البرازيل تيتي بالمهاجم روبرتو فيرمينو مكان ويليان (46)، ودوغلاس كوستا مكان غابريال جيزوس (58)، واغوستو مكان باولينيو (73). بيد أن الاندفاع الهجومي لم يكن منظما بشكل جيد وكثرت التمريرات الخاطئة، ليودع السيليساو النهائيات للمرة الرابعة تواليا على يد منتخب أوروبي (فرنسا 2006 وهولندا 2010 وألمانيا 2014).

وأجرى مارتينيز تبديلين على تشكيلته التي تخطت اليابان بصعوبة (3-2) في ثمن النهائي، فأشرك البديلين مسجلي هدفي التعادل والفوز في تلك المباراة، مروان فلايني وناصر الشاذلي، مكان يانيك كاراسكو ودرايس مرتنز. وستفتقد بلجيكا في نصف النهائي مدافعها الأيمن توما مونييه لاعب نادي باريس سان جرمان الفرنسي، بسبب الإيقاف لتراكم الإنذارات.

بدوره أجرى تيتي تبديلين على التشكيلة التي تغلبت على المكسيك (2-صفر) في ثمن النهائي، حيث عاد المدافع الأيسر مارسيلو بعد تعافيه من إصابة في ظهره بدلا من بديله فيليبي لويس، ولعب لاعب وسط مانشستر سيتي الإنكليزي فرناندينيو مكان لاعب وسط ريال مدريد كاسيميرو الموقوف.

وبدأت المباراة هجومية ضاغطة من الدقائق الأولى. وكانت المحاولة الأولى تسديدة قوية لدي بروين من خارج المنطقة بجوار القائم الأيمن للحارس أليسون (2).

وأنقذ القائم الأيمن بلجيكا من هدف عندما رد كرة تياغو سيلفا بركبته من ركلة ركنية انبرى لها نيمار (8)، رد عليها سريعا الشاذلي بتسديدة قوية من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الأيمن لأليسون.

وأهدر باولينيو فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل عندما تهيأت أمامه كرة إثر ركلة ركنية نفذها ويليان، لكنه سددها برعونة شتتها الدفاع (10).

ونجحت بلجيكا في افتتاح التسجيل عندما انبرى الشاذلي لركلة ركنية لمسها فانسان كومباني برأسه وتابعها فرناندينيو خطأ في مرماه (13).

وبعد دقيقة، أبعد كورتوا كرة عرضية قوية لويليان (14)، ثم سدد كوتينيو كرة قوية من خارج المنطقة بين يدي الحارس البلجيكي (19)، وأخرى لمارسيلو أبعدها كورتوا قبل أن يشتتها الدفاع (26).

وأضاف دي بروين الهدف الثاني عندما تلقى كرة من لوكاكو بعد مجهود فردي رائع من الأخير من منتصف ملعب منتخب بلاده، فسددها قوية بيمناه من حافة المنطقة في الزاوية اليمنى لمرمى أليسون (31).

وسعى البرازيليون للتعويض سريعا. وحول جيزوس برأسه كرة عرضية من مارسيلو بعيدا عن القائم الأيسر (36)، وابعد كورتوا تسديدة قوية لكوتينيو من خارج المنطقة (37). ورد أليسون بالتصدي لكرة قوية لدي بروين من ركلة حرة جانبية إلى ركنية (41)، انبرى لها الشاذلي وتابعها كومباني بقدمه وتصدى لها أليسون في توقيت مناسب (42).

واندفعت البرازيل بقوة في الشوط الثاني، وتدخل كورتوا في توقيت مناسب لقطع توغل جيزوس داخل المنطقة (54)، ثم تصدى لثلاث تسديدات قوية لكوستا (62 و71 و75)، قبل ان ينجح اغوستو في تقليص الفارق بضربة رأسية من مسافة قريبة إثر تمريرة عرضية من من كوتينيو (76).

وكاد فيرمينو يدرك التعادل من تسديدة قوية من مسافة قريبة مرت فوق العارضة (78)، ثم أخرى لأغوستو مرت بجوار القائم الأيمن (80). وأنقذ كورتوا مرماه للمرة الأخيرة في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع، عندما أبعد تسديدة رائعة لنيمار من خارج المنطقة إلى ركنية.