بلغراد توافق على مشروع عقاري عملاق لشركة إيجل هيلز الإماراتية

الاثنين 2015/04/13
مشاركة العبار في المشروع تثير تكهنات حول مستقبله مع شركة إعمار العقارية

بلغراد - بدأت شركة إيجل هيلز الإماراتية مرحلة جديدة في مشاريعها الخارجية بحصولها على موافقة صربيا على إنشاء مشروع سياحي وتجاري عملاق في العاصمة بلغراد على مساحة 1.8 مليون متر مربع، وبتكلفة 3 مليارات يورو ويحمل اسم “بلغراد على الماء”.

وأعطى البرلمان الصربي الضوء الأخضر لإقامة مشروع سياحي وتجاري، تقوم بتطويره شركة إيجل هيلز الإماراتية، التي مقرها أبوظبي، على ضفاف نهر سافا في العاصمة بلغراد.

وتقول حكومة رئيس الوزراء الكسندر فوسيتش إن المشروع سيولد 20 ألف فرصة عمل وسيبث روحا جديدة في اقتصاد صربيا المنهك.

والمشروع تتويج لتحالف بين دولة الإمارات وصربيا تحت قيادة فوسيتش، يتنوع من الدفاع والزراعة إلى التمويل الرخيص.

ووفقا لمخطط المشروع فإنه سيقام على أرض مساحتها 1.8 مليون متر مربع وسيضم 5700 شقة سكنية و2200 غرفة فندقية ومكاتب إدارية تسع 12700 شخص ومجمعا تجاريا ضخما وبرجا يبلغ ارتفاعه 200 متر.

ووافق البرلمان الصربي في اقتراع نهاية الأسبوع الماضي على قانون خاص للمنفعة العامة يسمح بمصادرة الأرض وإصدار تراخيص بناء للمشروع، وهو أول مشروع كبير لشركة إيجل هيلز، التي مقرها أبوظبي وقطب العقارات الإماراتي محمد العبار، في منطقة وسط أوروبا وشرقها.

ويعطي المشروع الإمارات موطئ قدم في بلد من المرجح أن ينضم إلى الاتحاد الأوروبي خلال السنوات العشر القادمة.

وتشهد العلاقات بين بلغراد وأبوظبي ازدهارا واسعا. وقد أتمت الاتحاد للطيران في أكتوبر 2013 الاستحواذ على 49 بالمئة من أسهم “جت ايرويز” الصربية وتم تغيير أسم الشركة بموجب الصفقة إلى الخطوط الجوية الصربية.

ومنح الاتفاق طيران الاتحاد حق إدارة الشركة الجديدة لمدة 5 سنوات، وتضمن ضخ استثمارات جديدة تمخضت عن شراء الشركة لطائرات جديدة لتضاف إلى أسطولها الذي يضم 14 طائرة.

أبوظبي تعزز علاقاتها السياسية والاستثمارية في صربيا التي من المرجح أن تحصل على عضوية الاتحاد الأوروبي

ومن المتوقع أن تثير مساهمة محمد العبار في المشروع تساؤلات جديدة حول مستقبله كرئيس لمجلس إدارة إعمار العقارية، التي مقرها دبي، بعد تزايد مساهماته في مشاريع خارج الشركة وتوليه مناصب قيادية في شركات عقارية منافسة.

وتنامت التكهنات بشأن العبار منذ الشهر الماضي حينما وقع اتفاقية لبناء عاصمة إدارية جديدة في مصر نيابة عن كابيتال سيتي بارتنرز، وهو شريك مؤسس فيها، والعبار أيضا عضو.

ونفى العبار تلك التكهنات، وقال إنه كان حاضرا في مجالس إدارة العديد من شركات التطوير العقاري طوال العشرين عاما الماضية، وأنه يواصل ذلك على امتداد رقعة واسعة من خارطة العالم بدءا من البحرين ووصولا إلى ماليزيا وسنغافورة والولايات المتحدة وغيرها من البلدان الأخرى.

ومن المرجح أن يثير المساهمون تساؤلات عن دور العبار خلال الجمعية العامة السنوية الأربعاء المقبل، بعد عام من توليه مناصب قيادية في شركات عقارية منافسة، كثير منها يضم مدراء سابقين في إعمار.

ولا يستبعد المراقبون حدوث انفصال في وقت قريب بين العبار وإعمار التي أسسها في عام 1997، وقد تكون وجهته المقبلة في أبوظبي حيث يشغل مقعدا في مجلس إدارة إيجل هيلز والتي تخطط لمشروعات أخرى في نيجيريا والبحرين.

3 مليارات يورو حجم الاستثمارات التي ستضعها إيغل هيلز في مشروع "بلغراد على الماء"

ويعزز ذلك الرأي انتقال عدد من كبار المسؤولين التنفيذيين في إعمار إلى شركة إيجل هيلز. فالرئيس التنفيذي السابق في إعمار، لو بينج، يشغل الآن المنصب نفسه في إيجل هيلز. وسلمان ساجد الذي كان سابقا المدير المالي لوحدات عديدة في إعمار يعمل حاليا في منصب المدير المالي في إيجل هيلز.

وفقدت إعمار أيضا مجموعة من كبار مديريها الذين تركوها ليعملوا مع شركات منافسة ومن بينهم مسؤول عن بعض مشروعاتها خارج دبي، وهو ما أدى إلى تنامي القلق الذي تقول مصادر في القطاع إنه ربما يظهر في الاجتماع السنوي لمساهمي إعمار يوم الأربعاء المقبل.

ويشارك العبار في مشروعات لشركات أخرى مثل العاصمة الإدارية المصرية الجديدة بقيمة 45 مليار دولار ومشروعات تمتد من غرب أفريقيا إلى منطقة البلقان وهو أمر يثير الدهشة.

ويبدو أن ارتباط بعض تلك الشركات بالعبار يثير حيرة المساهمين في إعمار. وقال مساهم في إعمار طلب عدم الكشف عن هويته “هذا أمر يثير قلقنا. هناك تضارب في المصالح. يملك رئيس مجلس الإدارة شركة تعمل في نفس المجال”.

وكان محمد العبار قد عرض المشروع في بلغراد لأول مرة في ماس 2014 بحضور أركان الحكومة والبرلمان الصربي. ومن المتوقع أن تبدأ إيجل هيلز مشروع “بلغراد على الماء” في الأسابيع المقبلة، لبناء أرفع مركز تجاري وسياحي في صربيا وفق أحدث المواصفات العالمية.

11