بلير حذر ترامب من تجسس لندن على الانتخابات الرئاسية الأميركية

الجمعة 2018/01/05
بلير يدخل على خط جدل التجسس على الانتخابات الأميركية

لندن - عادت قضية التجسس على الانتخابات الأميركية الأخيرة لتطفو إلى السطح، بعد أن كشفت صحيفة التايمز البريطانية، أن رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير قد حذر المرشح الرئاسي دونالد ترامب من احتمال قيام لندن بالتجسس على حملته الانتخابية.

وأشارت الصحيفة الخميس، نقلا عن كتاب نشر مؤخرا، أن بلير حذر ترامب من تجسس بريطانيا عليه خلال انتخابات الرئاسة الأميركية، وذلك خلال لقاء جمعه بجارد كوشنر أحد كبار مستشاري ترامب وزوج ابنته، في البيت الأبيض، في فبراير الماضي.

وقال مايكل وولف، مؤلف الكتاب، إن بلير وكوشنر تحدثا عن شائعات مثيرة، وهي أن بريطانيا وضعت العاملين في حملة ترامب الانتخابية تحت المراقبة، وراقبت كافة الاتصالات وربما تكون قد راقبت ترامب نفسه.

ويحمل الكتاب عنوان “النار والغضب داخل بيت ترامب الأبيض”، والذي استمد معلوماته من إجراء أكثر من 200 مقابلة مع أشخاص مقربين من الرئيس الأميركي.

وذكرت الصحيفة أن هناك شائعات حول سعي بلير للحصول على منصب مستشار ترامب لشؤون الشرق الأوسط، مستندة إلى ما وصفته بتدهور العلاقات بين الولايات المتحدة وبريطانيا عقب شهر من زيارة بلير.واختتمت الصحيفة تقريرها بنفي مكتب بلير ما جاء في الكتاب، ووصفه له بـ”اختلاق تام” و”سخافة مطلقة”، مؤكدا أن رئيس الوزراء الأسبق لم يطلب من ترامب أن يكون مبعوثه الخاص إلى الشرق الأوسط.

وكانت المرشحة الديمقراطية للانتخابات الأميركية الأخيرة هيلاري كلنتون قد اتهمت خصمها الجمهوري دونالد ترامب بـ”الولاء التام” لأهداف الدبلوماسية الروسية.

ويشتبه مسؤولون ديمقراطيون ووكالات متخصصة في أمن الشبكة المعلوماتية بسعي موسكو إلى التأثير على الحملة الأميركية لصالح ترامب من خلال تسريب 20 ألف رسالة لمسؤولين ديمقراطيين.

و قررت وزارة العدل الأميركية تعيين المدير السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي (أف بي آي) روبرت مولر محققا خاصا للنظر في مزاعم تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية، أو أي علاقة محتملة بين حملة ترامب وموسكو.

5