بناء على طلب أوباما.. الكونغرس يؤجل فرض عقوبات جديدة على إيران

الثلاثاء 2013/11/19
هل تنجح مساعي أوباما في كبح جماح طموح إيران النووية

واشنطن- قال مشرعون أميركيون ومساعدون في الكونغرس أن من غير المرجح أن يطرح التشريع الخاص بفرض عقوبات مشددة جديدة على إيران للتصويت في مجلس الشيوخ قبل ديسمبر المقبل بعد انتهاء الجولة التالية من المفاوضات بشأن برنامج طهران النووي.

وبينما كان المفاوضون والدبلوماسيون يستعدون للتوجه إلى جنيف لاجراء جولة ثالثة من المحادثات النووية مع إيران هذا الأسبوع كان أعضاء الكونغرس يناقشون خلف أبواب مغلقة ما اذا كانوا سيمضون قدما في فرض جولة أخرى من العقوبات الاقتصادية المشددة على ايران بسبب برنامجها النووي.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد طلب تأجيل فرض المزيد من العقوبات على إيران لإتاحة المزيد من الوقت للتوصل إلى اتفاق دبلوماسي.

وأرجأت اللجنة المصرفية في مجلس الشيوخ التي كان من المتوقع أن تصوت على مشروع قانون منفصل للعقوبات في سبتمبر الماضي مثل هذه الخطوة بناء على طلب ادارة أوباما.

وبعد أن استاء عدد كبير من الجمهوريين من فشل اللجنة المصرفية في التحرك قالوا إنهم يفكرون في اقتراح فرض مزيد من العقوبات على إيران في ملحق لمشروع قرار خاص بالدفاع يناقشه مجلس الشيوخ هذا الأسبوع.

لكن مشرعين ومساعدين في الكونغرس قالوا أمس الاثنين إن مثل هذه الخطوة غير متوقعة إلى حين عودة أعضاء مجلس الشيوخ للعمل في الثاني من ديسمبر بعد عطلة عيد الشكر الأسبوع القادم.

وقال السناتور بوب كوركر وهو أكبر عضو جمهوري في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ وهو أيضا عضو في اللجنة المصرفية للصحفيين "لا أرى امكانية حدوث أي شيء إلى حين عودتنا."

وأحجم تيم جونسون رئيس اللجنة المصرفية وهو ديمقراطي عن التعليق على ما اذا كانت اللجنة قد تدرس مجموعات العقوبات الجديدة في تشريع منفصل.

وقال البيت الأبيض إن أوباما سيجتمع الثلاثاء مع أعضاء في مجلس الشيوخ من الحزبين الديمقراطي والجمهوري في مسعى لاقناعهم بعدم فرض أي عقوبات جديدة الآن. ويجيء اجتماع اليوم بعد جلسات الافادة التي عقدها جو بايدن نائب الرئيس وجون كيري وزير الخارجية وكبار المسؤولين الأميركيين مع أعضاء في الكونغرس.

والعقوبات الإيرانية من الأمور النادرة التي يعمل فيها الأعضاء الجمهوريون والديمقراطيون في الكونغرس معا.

1