"بنات في حكايات" في متن للقراء آراء

الاثنين 2014/04/14
رواية تنتصر للحياة

رشا سمير، كاتبة وطبيبة وصحفية مصرية. صدر لها “دويتو”، بالاشتراك مع هشام الخشن و”حب خلف المشربية” و”معبد الحب” و”يعني إيه راجل”.

“بنات في حكايات”، رواية تنتصر للحياة بكل حلوها ومرها. تحكي المؤلفة عبر سطور روايتها عن تجارب فتيات في عمر الزهور. فرضت عليهن الأقدار، مواقف مختلفة مليئة بالصراعات والمشكلات. الرواية دعوة إلى أن نرى الحياة ونعيشها بين السطور.

● نوران رستم: رواية رائعة، من أجمل ما قرأت. تناقش قضايا اجتماعية كثيرة في حياة المرأة والشابة والطفلة المصرية. ناقشت السفر إلى دول الخليج وتأثيره على الأسرة وعلى نفسية الأطفال، كما تعرضت إلى تأثير الانفصال على نفسية المرأة ونفسية أبنائها. وتحدثت عن مدى خطورة إهمال الأهل للبنت في مرحلة المراهقة وكيف أنها من الممكن أن تنجرف إلى التطرف سواء بالتدين الزائف أو بالانحراف المبرر.

● غادة علي: من أجمل المقاطع: “متى يتعلم الرجل أن المرأة حين تفقد احترامها له تفقد رغبتها فيه“. ماذا أقول بعد أن أنهيتُ الرواية؟.. شكرا للكاتبة رشا سمير. روايتك أعجبتني وعلمتني الكثير.

● ياسمين: إنها رواية غنية دسمة فيها الكثير من المعانى وتطرح وتناقش مشكلات العصر الحديث لدى المراهقين وتسلط الضوء على الدوافع الخفية للطلاق وانهيار الأسر وتضرب جرس إنذار للآباء والأمهات بأن المأكل والملبس ليس هما الأساس لتوفير تربية سليمة وصحية للأولاد فهناك الكثير ممن يتوفر لهم الطعام والشراب ولكن يفتقدون للحوار السليم، بينهم وبين الأم أو الأب ومن هنا تنبع المشكلة الحقيقية.

● رباب إبراهيم: من أفضل وأحسن الروايات التي قرأتها. قصة ممتعة للبنات والأسرة جميعا.. د. رشا سمير روائية مبدعة.

● رشا الكردي: لم أحبّ الرواية، ووجدت نفسي مجبرة على متابعة القراءة إجبارا. لغة الرواية جافة وتعبيراتها الجيدة شحيحة جدا كما تزدحم فيها الأخطاء اللغوية والأسلوبية فضلا عن الأخطاء المنطقية ومما لم يعجبني في الرواية كذلك تكرار تدخل الكاتبة لتبرير الأحداث في الرواية بطريقة مستفزة. وأيضا فوضى السرد. فتارة بلسان سارة وتارة بلسان فريدة وتارة بضمير غائب بشكل غير منتظم وتجد معه انقطاعا في السرد وثقلا في المتابعة.

● هدير: لا يعتبر هذا الكتاب عملا روائيا. هو أشبه بتحقيقات صحفية على هيئة قصص. الراوي غير محدد. الشخصيات متداخلة. ركاكة الأسلوب وعدم تمكن الكاتبة من السيطرة على خصوصيات الكتابة يلفتان انتباه القارئ. عناوين الفصول أمر غير مفهوم بالمرة. مجرد أفعال مختلفة ولا علاقة لها بمحتوى الفصل.

● نهى: من أحلى الروايات التي قرأتها، لأنها تسرد أحداثا واقعية تحدث للناس في الواقع. شخصية فريدة جذابة بكل ما فيها من قوة جعلتني أغير منها وأريد أن أكون مثلها. أشفقت على شخصية سلمى رغم أنها ليست المحور الرئيسي في الرواية. الرواية أخذتني إلى عوالمها الساحرة وشدتني إليها بقوة.

● نسرين المهدوي: دون مبالغة، الرواية تعتبر أجمل رواية وقعت في يديّ. وجدت نفسي بطلة من بطلات الرواية. الكاتبة تقرع أجراس الخطر، بكثير من الذكاء والصدق. هناك عمق إنساني في هذا العمل مع أسلوب مميّز. رواية واقعية في حياة جلّ الأسر المصرية.

● شيرين خميس: الحبكة الروائية رائعة. تقريبا الكاتبة جمعت كل مشاكل المرأة في هذه الرواية. أسلوبها لم يعجبني كثيرا. نون النسوة تكررت كثيرا بشكل مستفز! على العموم الرواية ممتعة وقد علمتني أمورا لم أكن أعرفها من قبل. رواية ستفيد البنات كثيرا وأنا واثقة من ذلك.

● إسراء عادل: تناولت هذه الرواية حياة بضع فتيات في فترة ما أثرت في حياتهن بأكملها. تألمت لكل منهن لأني رأيت كل شخصية أمامي تحيا وتتعذب. سارة وسلمى وجومانا. لينا وأخواتها جميعهن وقعن ضحايا لأخطاء أسرهن. وللأسف حين نختار شريك الحياة، فلا نفكر إذا كان هذا الشخص مناسبا ليتحمل مسؤوليته في دور الأب أو الأم لأطفالنا أم لا، بل نحن حينها ننظر إليه بعين الأنانية فقط.

15