بنتيكي يدخل تاريخ المونديال

فصلت 8 ثوان فقط بين صافرة البداية وهدف مهاجم المنتخب البلجيكي كريستيان بنتيكي في شباك جبل طارق في تصفيات أوروبا المؤهلة لمونديال روسيا 2018. بهذا الرقم دخل مهاجم كريستال بالاس التاريخ من أوسع أبوابه، حيث بات أسرع لاعب يسجل في التصفيات الأوروبية.
الأربعاء 2016/10/12
أمشي في طريق الكرة الصحيح

برلين - بعد تسجيل أسرع هدف في تاريخ مباريات كرة القدم الدولية الرسمية، تحلى المهاجم البلجيكي كريستيان بنتيكي بالتواضع حيث لا يرى نفسه بطلا للمباراة التي انتهت بفوز الفريق على مضيفه منتخب جبل طارق 6-0 في الجولة الثالثة من مباريات المجموعة الثامنة بالتصفيات الأوروبية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2018 لكرة القدم بروسيا.

وافتتح مهاجم كريستال بالاس الإنكليزي التسجيل للمنتخب البلجيكي بعد 8.1 ثانية من صافرة البداية وواصل التألق بعدها ليكمل ثلاثيته (هاتريك) ويقود بلجيكا إلى انتصار ساحق لتتصدر المجموعة برصيد تسع نقاط، وقد سجل المنتخب إجمالي 13 هدفا ولم تهتز شباكه بأي أهداف خلال ثلاث مباريات. وما ضاعف قيمة الرقم القياسي الذي سجله بنتيكي بإحراز أسرع هدف أن ضربة البداية كانت من جانب منتخب جبل طارق، في المباراة التي أقيمت بمدينة فارو البرتغالية. فقد قطع بنتيكي ثاني تمريرة في المباراة مستغلا تردد المدافع ريان كاسكيارو وانطلق إلى منطقة الجزاء ثم صوب بدقة في شباك الحارس ديرين إبراهيم.

وأثير الجدل في البداية حول توقيت الهدف وكيفية تسجيله بعد ضربة البداية من جانب الفريق المنافس وقد احتسبه الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) في البداية في الثانية السابعة من المباراة، لكن الاتحاد ذكر بعدها في تقريره أن الهدف سجل بعد 8.1 ثانية من البداية وهو ما توافق مع إحصائيات الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا).

وتفوق بنتيكي بذلك بفارق 0.2 ثانية على أسرع هدف سابق كان قد سجله دافيدي غوالتيري لاعب سان مارينو بعد 8.3 ثانية من بداية مباراة منتخب بلاده أمام إنكلترا في عام 1993 ضمن تصفيات كأس العالم. واتفق اليويفا والفيفا على أن هدف بنتكي هو الأسرع في تاريخ المباريات الدولية الرسمية. وقال بنتيكي (26 عاما) “المدير الفني طالبنا بالضغط منذ البداية. والمدافع لم يتعامل مع التمريرة بالشكل المطلوب. تجاوزته وتقدمت إلى المرمى”. ورغم الرقم القياسي ورغم أنه بات أول لاعب يسجل ثلاثية للمنتخب البلجيكي منذ 15 عاما، تمسك بنتيكي بتواضعه قائلا “لا أعتقد أنني بطل المباراة.. الشيء الأكثر أهمية كان التعامل مع المباراة بجدية. وأظهرنا ذلك من خلال الضغط والتسجيل المبكر. لذلك كان كل شيء تحت السيطرة”.

وجاءت رؤية مشابهة من جانب المدير الفني للمنتخب البلجيكي روبرتو مارتينيز، الذي حل مكان مارك فيلموتس عقب الخروج المفاجئ للمنتخب أمام ويلز في دور الثمانية من يورو 2016. وقال مارتينيز “هذا يثبت فقط أن التركيز الكامل كان حاضرا.

روبرتو مارتينيز: بنتيكي قضى موسما صعبا ويحاول استعادة أفضل مستوياته

الهدف كان التسجيل المبكر لتسهيل مهمتنا”. وأشار مارتينيز إلى أن بنتيكي يتطور في الوقت الحالي بعد أن قضى موسما صعبا لم يشارك خلاله بشكل منتظم مع ليفربول الإنكليزي منذ تولي يورغن كلوب منصب المدير الفني للفريق.

وانتقل بنتيكي إلى كريستال بالاس خلال فترة الانتقالات الصيفية وقد سجل له ثلاثة أهداف في الدوري الإنكليزي الممتاز حتى الآن. وقال مارتينيز “لقد سجل لكنه تألق أيضا في الحفاظ على الكرة. لقد جنى ثمار تألقه طوال الأسابيع الماضية. لقد قضى موسما صعبا ويحاول استعادة أفضل مستوياته”.

وقال بنتيكي إنه لم يندم قط على الانضمام إلى ليفربول، مشيرا إلى أنه تشرف بتمثيل النادي سابقا، وأوضح أنه لم يؤد بالشكل المطلوب، لهذا رحل. وكان بنتيكي قد انتقل إلى كريستال بالاس قادما من ليفربول بمبلغ 31.2 مليون جنيه إسترليني. وصرح الأخير “لقد كان شرفا لي أن ألعب لليفربول، إنه فريق كبير وله تاريخ”.

وأضاف “لم أؤد أو ألعب بالطريقة التي أردتها، لقد كان قراري أن أنضم إليه ولم أندم عليه قط”. واستطرد “لم تكن لدي أي فرصة لكي ألعب، وعلمت أن تلك كرة القدم، لهذا السبب لم أغضب من أي أحد هناك”. وتابع “الإحباط كان من نفسي، ففي وقت قصير كان علي اللعب ولم أفعلها مثلما أردت، براندن رودجرز مدرب ليفربول السابق فعل كل شيء لكي أنضم إلى الفريق، وبعد ذلك أصبت ولم أساعده، أردت تقديم الكثير”.

23