بنزيما ينقذ الملكي من المفاجأة البلغارية

الجمعة 2014/10/03
بنزيما يمنح لفريقه هدف الفوز

مدريد - نجح فريق ريال مدريد الأسباني في انتزاع فوز صعب خارج دياره على حساب مضيفه لودوغريتش رازغراد البلغاري بهدفين مقابل هدف في الجولة الثانية للمجموعة الثانية من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وتقدم بطل بلغاريا في الدقيقة السابعة عن طريق مارسيلينهو، في حين أحرز البرتغالي رونالدو هدف التعادل من ضربة جزاء في الدقيقة 22 بعد إهداره ضربة جزاء وسجل البديل كريم بنزيما في الدقيقة 76 هدفا “نادر الحدوث” كان ينتظره الكثيرون، من واقع غياب النجم الفرنسي عن التسجيل في التوقيتات الهامة، ليهدي فريقه فوزا غاليا. ورفع ريال مدريد رصيده إلى 6 نقاط، ليتصدر الترتيب بينما يبقى بطل بلغاريا بلا رصيد في المركز الأخير.

ودخل بنزيما أرضية الملعب في الدقيقة 67 بدلا من المكسيكي خافيير هرنانديز، ليسجل هدفا بعد 10 دقائق فقط من تواجده على أرض الملعب. حيث لم يكن الهدف الذي حققه بنزيما كل شيء قدمه في هذا اللقاء، فقد استطاع صنع 3 فرص محققة للتسجيل لفريقه كأكثر اللاعبين صناعة للفرص، متساويا مع إيسكو ومارسيلو اللذين لعبا لفترة أطول منه بكثير على أرض الملعب.

ونجح أيضا في أن يكون ثالث أفضل مراوغ في فريقه، هذا بالإضافة إلى قدرته على التحرك بشكل صعّب المهمة على دفاعات الفريق البلغاري في مسألة الرقابة داخل منطقة الجزاء. وكشف المهاجم الفرنسي عن سبب هذا الأداء قائلا: “أنا مرتاح بدنيا وذهنيا”، كما أنه رفض التحدث عن تسجيله هدف الفوز، مؤكدا أن المهم هو فوز الفريق.

وتحدث بنزيما قائلا: “لقد كانت مباراة صعبة ومعقدة، أتيحت لنا العديد من الفرص وأهدرنا ركلة جزاء، لكن كان من المهم تحقيق الثلاثة نقاط”. وواصل المهاجم الفرنسي تصريحاته: “أنا مرتاح ذهنيا وبدنيا، ومن الجيّد إحراز الأهداف، لكن المهم هو فوز الفريق في المقام الأول واللعب بشكل جيد”.

وأنهى قائلا، “لقد لعب أصحاب الأرض بطريقة جيدة، ولم نكن نتوقع أن يلعبوا بهذه الندية، وكانوا مفاجأة لنا”. وتواصلت عقدة ليفربول حامل اللقب 5 مرات مع بال، حيث كان الفريق السويسري قد أزاحه من دور المجموعات عام 2003 عندما تعادل معه 1-1 و3-3 ذهابا وإيابا.

ويخوض ليفربول مباراتين ساخنتين أمام الريال في الجولتين الثالثة والرابعة. وفي المجموعة الأولى، حسم أتلتيكو مدريد الوصيف قمته مع يوفنتوس في صالحه 1-0. ويدين أتلتيكو مدريد بفوزه إلى لاعب وسطه الدولي التركي اردا توران الذي سجل الهدف الوحيد.

وعوض فريق الروخي بلانكوس خسارته 2-3 في الجولة الأولى، وألحق الخسارة الأولى بفريق “السيدة العجوز” في 8 مباريات في مختلف المسابقات هذا الموسم، كما أنهم سجلوا الهدف الأول في مرمى الطليان هذا الموسم.

وفي المجموعة الرابعة، استعاد أرسنال توازنه بعد خسارته أمام بوروسيا دورتموند الألماني 0-2 في الجولة الأولى، وأكرم وفادة ضيفه قلعة سراي 4-1 في مباراة كان بطلها مهاجم مانشستر يونايتد المنتقل حديثا إلى “المدفعجية”، داني ويلبيك، الذي سجل ثلاثية. وفي المجموعة ذاتها، تابع بوروسيا دورتموند انطلاقته الجيّدة في المسابقة القارية وحقق فوزه الثاني على التوالي، عندما اقتنص 3 نقاط ثمينة من مضيفه إندرلخت البلجيكي.

وفي المجموعة الثالثة، استعاد باير ليفركوزن توازنه بفوز مستحق على بنفيكا البرتغالي 3-1.

وفي المجموعة ذاتها، تعادل زينت سان بطرسبورغ مع موناكو 0-0 وبقيا شريكين في الصدارة برصيد 4 نقاط مع أفضلية فارق الأهداف للفريق الروسي.

23