بنس: السفارة الأميركية ستفتح أبوابها في القدس قبل نهاية 2019

الثلاثاء 2018/01/23
هدايا بنس تستحق احتفاء إسرائيليا

القدس - تعهد نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، الاثنين، في خطاب ألقاه أمام الكنيست الإسرائيلي بأن سفارة بلاده ستفتح أبوابها في القدس قبل نهاية العام المقبل، بموجب قرار نقلها الشهر الماضي إثر اعتراف الرئيس دونالد ترامب بالمدينة عاصمة لإسرائيل.

ويأتي تأكيد بنس بعد أيام من إشارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال زيارة له إلى الهند، إلى أنه سيتم نقل السفارة الأميركية إلى القدس في أجل أقصاه العام 2019.

وشدد بنس الذي اختتم الاثنين جولته للمنطقة بزيارة إسرائيل التي تمتد يومين، على أن “القدس عاصمة إسرائيل، ولهذا وجه الرئيس ترامب تعليماته لوزارة الخارجية للبدء فورا بالتحضيرات لنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إليها”، وسط تصفيق الحضور الذي غاب عنه النواب العرب بعد أن تم طردهم قبل بدء بنس خطابه المثير، على خلفية رفعهم لصور ولافتات تدين القرار الأميركي بشأن القدس.

وأضاف المسؤول الأميركي “في الأسابيع المقبلة، ستقدم الإدارة خطتها لفتح سفارة الولايات المتحدة في القدس”.

وحث الفلسطينيين على العودة إلى طاولة المفاوضات مع إسرائيل. وكان الفلسطينيون أعلنوا بعد قرار ترامب رفضهم للوساطة الأميركية في عملية السلام.

ويعتبر الفلسطينيون أن قرار ترامب بشأن القدس هو تدمير لعملية السلام، وأنهم لن يقبلوا بأي اتفاق لا يعتبر القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين المستقبلية.

وبدأ الرئيس محمود عباس التحرك لإنهاء الاحتكار الأميركي لعملية السلام، وذلك عبر التواصل مع قوى دولية لإقناعها بلعب دور متقدم على هذا المستوى.

وفي هذا السياق تأتي زيارته الاثنين إلى بروكسل والمتزامنة مع زيارة بنس لإسرائيل، حيث كان له غداء عمل مع وزراء خارجية الدول الأعضاء الـ28 في الاتحاد الأوروبي على هامش اجتماعهم الشهري.

وعقب اللقاء دعا عباس دول الاتحاد إلى الاعتراف “سريعا” بفلسطين كدولة مستقلة، معتبرا أن ذلك لا يتناقض مع استئناف مفاوضات السلام مع إسرائيل.

ولئن تبدي دول الاتحاد الأوروبي دعما لدولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية، بيد أن هناك خلافات في وجهات النظر بينها بشأن تبني ذلك في إعلان رسمي بشكل أحادي الجانب.

2