بنشيخة يتولى تدريب الرجاء المغربي لمدة موسمين

الاثنين 2014/06/02
المدرب عبدالحق بنشيخة يبدأ مرحلة جديدة

الرباط - تسلم المدرب الجزائري، عبدالحق بنشيخة، مقاليد السلطة الفنية لفريق الرجاء البيضاوي لكرة القدم خلال الموسمين المقبلين، خلفا للإطار الفني التونسي فوزي البنزرتي.

ينتظر أن يعلن فريق “النسور الخضر” بشكل رسمي تعاقده مع الجزائري عبدالحق بنشيخة مباشرة بعد عودة الأخير من الكاميرون، حيث كان بصدد تأطير دورة تكوينية لفائدة مدربي كرة القدم.

ويصل الأجر الشهري الذي سيتقاضاه المدرب الجديد إلى 25 مليون سنتيم شهريا، إضافة إلى حوافز مالية مهمة في حال فشل الفريق في التتويج بدوري الأبطال والبطولة والكأس. وكان بنشيخة قد خاض تجربة ناجحة مع الدفاع الحسني الجديدي، فرغم إشرافه المتأخر على الفريق، إلا أنه نجح معه في حيازة لقب الكأس لأول مرة في تاريخ الفريق، بعد تفوقه عليه في مباراة النهاية ضد الرجاء. يذكر أن نادي الرجاء البيضاوي أنهى ارتباطه بالمدرب التونسي، فوزي البنزرتي، بالتراضي خلال هذا الأسبوع.

وقال الرجاء في بيان مقتضب إن بنشيخة سيتولى مسؤولية بطل المغرب 11 مرة لمدة عامين. وتضمن الجهاز الفني الجديد للرجاء، هلال الطير وأحمد العينين ويوسف السفري الذي سبق له الفوز كلاعب مع الفريق في دوري أبطال أفريقيا عام 1999.

ومن ناحية أخرى وتعليقا على البيان الذي نُشر، قال محمد النصيري، عضو مجلس إدارة الرجاء، إن عدم تحديد اسم المدرب الذي سيتم تقديمه، يعود بالأساس إلى أن مجلس الإدارة لم يتعاقد مع أي مدرب بشكل رسمي، وأن الحسم سيكون لاحقا وأضاف أن المسؤولين يفاوضون رسميا مدربين اثنين.

ويبدو أن اختيار الرجاء للمدرب الجزائري عبدالحق بنشيخة لقيادة فريقه الأول، لن يمر مرور الكرام على مسؤولي الدفاع الحسني الجديدي وفعالياته الكروية، التي لا زالت تحاول جاهدة إقناع مدربها السابق عن العدول عن قراره القاضي بالتوقيع للرجاء، وتقديمه لوسائل الإعلام بصفة رسمية.

وذكر أن إدارة الرجاء الرياضي تلقت اتصالا من طرف أحد مسؤولي فريق الدفاع الحسني الجديدي، الذي استنكر الطريقة التي تم بها “إغراء” المدرب بنشيخة، إذ تم إقناعه بطرق خارج اللباقة ليكون مدربا للرجاء، ويخلف وعده مع الفريق الدكالي، الذي كان قد وصل معه إلى اتفاق يقضي بتمديد عقده كمدرب لبطل الكأس لموسم إضافي.

يبدو أن اختيار الرجاء لعبد الحق بنشيخة لن يمر مرور الكرام على مسؤولي الدفاع الحسني الجديدي

في المقابل أجاب المسؤول الرجاوي الذي تلقى الاتصال بالنفي، وأكد أن المدرب الجزائري هو من رحب بالفكرة، موضحا أن التفاوض معه كان منذ مدة، وأن مدرب المنتخب الجزائري كانت له كل الصلاحيات لرفض الفكرة جملة وتفصيلا، قبل أن تترجم على أرض الواقع. هذا وسيُقدم عبدالحق بنشيحة لوسائل الإعلام كمدرب جديد للنادي الأخضر.

وتعددت الأسباب خلف استغناء الرجاء الرياضي عن فوزي البنزرتي ويبقى القرار واحد “رحل البنزرتي ولن يعود”، نعم لن يعود “المايسترو” فوزي لأنه وإن حقق نتائج محترمة في كأس العالم للأندية مدفوعا بحيوية اللاعبين وروح ومساندة الجماهير، إضافة إلى صراعه “المحموم” على لقب الدوري المغربي للمحترفين لكرة القدم إلى غاية الجولة الأخيرة، ستبقى هناك نقاط سوداء في مسيرته رفقة النسور الخضر لن تجعله يطرق أبوب العودة إلى القلعة الخضراء.

ويعد اسم فوزي البنزرتي من الأسماء الوازنة في التدريب على الساحة العربية والأفريقية، ولن يختلف اثنان في ذلك إلا أن دخوله في المراحل الأخيرة من مسيرته نظرا لتقدمه في السن جعله يفقد بعضا من قوته وجبروته أمام مجموعة من اللاعبين يحتاجون إلى الصرامة في التعامل، حيث لقي معاملة “قاسية” من بعض اللاعبين الذين تمردوا عليه في كم من مرة وهو الأمر الذي جعله يفقد الرغبة، كما رصدت لقطات لبعض اللاعبين يوجهون إشارات صوبه لا تليق بمقامه.

وشهدت الأيام الأخيرة لفوزي البنزرتي في الرجاء الرياضي، فوضى كبيرة وهو ما دفع الرئيس “الشاب” محمد بدريقة للبحث عن ربان جديد قادر على إعادة القطار إلى سكته الصحيحة، ويبدو أن اختياره كان صائبا نوعا ما، حيث وجد المدرب القادر على مجابهة الظروف الصعبة وسط فريق مليء بأسماء ذات مزاج متقلب. ومع بنشيخة سيلقى نادي الرجاء استقراره على مستوى غرفة الملابس حتما وسيودع حياة الفوضى تحت خيار “وداعا للفوضى مع بنشيخة”.

22