بنعمر : الحل السياسي الأنسب للخروج من أزمة اليمن

الأربعاء 2015/03/04
بنعمر: معظم المكونات السياسية في اليمن تطالب بحل للأزمة الراهنة

صنعاء ـ قال مبعوث الأمم المتحدة لليمن جمال بنعمر الأربعاء إنه لا يمكن لأي طرف يمني أن يفرض سيطرته على البلاد بقوة السلاح وأن الحل السياسي هو الأمثل للخروج من الأزمة الراهنة .

وأوضح بنعمر، في مؤتمر صحفي عقده في محافظة عدن جنوبي اليمن، أنه أبلغ مجلس الأمن في إحاطته مساء أمس الثلاثاء عن خيبة أمله لعدم قيام جماعة أنصار الله الحوثية بتنفيذ قرارات المجلس الخاصة بانسحابهم من مؤسسات الدولة التي سيطروا عليها، ورفعهم الإقامة الجبرية التي فرضوها على رئيس الحكومة المستقيلة خالد بحاح وعدد من الوزراء والمسؤولين .

وأشار إلى أن هناك تقدماً في المفاوضات التي يرعاها مع الأطراف السياسية اليمنية للخروج بحل مناسب ومتفق عليه"، لافتاً إلى أن الحل السياسي هو الأنسب للخروج من أزمة اليمن.

وأضاف بنعمر، خلال المؤتمر، أنه يعمل في إطار المشاورات مع الأطراف السياسية وفقاً للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، وقال إن "مجلس الأمن الدولي يصوت بصوت واحد بشأن الوضع الحالي في اليمن".

وأردف المبعوث الأممي بالقول إن هناك أطرافا متطرفة من عدة جهات لم يسمها تريد إفشال المفاوضات والحوار بين الأطراف السياسية في اليمن .

وتابع: "واهم من يعتقد أنه سيفرض توجهه على الآخرين، أو سيحكم اليمن بالقوة"، في إشارة إلى جماعة "أنصار الله" المعروفة بـ"الحوثي".

وكان بنعمر قد وصل صباح الاربعاء إلى محافظة عدن الجنوبية قادماً من صنعاء للقاء الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وعدد من ممثلي الأحزاب السياسية في البلاد.

يذكر ان جماعة الحوثي تسيطر على العاصمة صنعاء منذ سبتمبر وحاصرت في 20 يناير الماضي مبنى دار الرئاسة والقصر الجمهوري وحاصرت منزل الرئيس هادي، ما نتج عنه استقالة الأخير والحكومة اليمنية. غير ان هادي تمكن من مغادرة منزله والتوجه إلى عدن جنوب البلاد وتراجع عن استقالته ويباشر مهام منصبه من هناك.

وصوّت أعضاء مجلس الأمن الدولي بالإجماع، الشهر الماضي، على قرار حول الأزمة اليمنية، يتضمن 5 مطالب موجهة لجماعة الحوثي، حيث دعا المجلس الجماعة إلى سحب قواتها من المؤسسات الحكومية، وجميع المناطق الخاضعة لسيطرتها، بما في ذلك في العاصمة صنعاء، بالإضافة إلى إطلاق سراح جميع الأفراد تحت الإقامة الجبرية أو من اعتقلوا، فضلاً عن وقف جميع الأعمال العدائية المسلحة ضد الحكومة والشعب اليمني، وتسليم الأسلحة التي استولوا عليها من المؤسسات العسكرية والأمنية.

1