بنغازي بأيدي الجيش الليبي بعد طرد المتطرفين

الجمعة 2014/10/31
المعارك مستمرة في بنغازي

بنغازي (ليبيا) – قال قائد عسكري ليبي إن الجيش بات يسيطر على كافة مداخل مدينة بنغازي ومخارجها بعد طرد جماعات متشددة من المدينة الواقعة شرق البلاد.

وقال قائد عمليات الجيش الليبي في بنغازي فراج البرعصي في تصريحات صحفية إن أعداد كبيرة من قوات الجيش دخلت بنغازي من عدة محاور في المرحلة الأخيرة من السيطرة على المدينة وتحريرها من المتطرفين.

وأضاف أنه تم الانتهاء من السيطرة على نحو 70 بالمئة من بنغازي وان الجيش يطوق السلماني الغربي وراس عبيدا. وأشار إلى أن "هذه المنطقة تحتوي على الكثير من الإرهابيين ونحن نحاصرهم بشكل محكم".

وقتل 214 شخصا منذ اندلاع المعارك في بنغازي بشرق ليبيا في منتصف اكتوبر الجاري، فيما انفجرت الخميس شاحنة محملة ذخائر قبل وصولها إلى المدخل الغربي للمدينة بعد تعامل الجيش الليبي مع سائقها.

وقتل 13 شخصا الخميس في المواجهات المتواصلة في المدينة، وقال مصدر في مركز بنغازي الطبي إن "المركز تلقى الخميس ثلاث عشرة جثة بينها سبع لأشخاص مجهولي الهوية انتشلهم الهلال الأحمر الليبي من أماكن متفرقة من المدينة".

وأضاف "بين هؤلاء القتلى سيدة ونجلها قتلا إثر سقوط قذيفة على سيارة كانت تقلهما في منطقة الحدائق وسط مدينة بنغازي إضافة إلى مصابين برصاص عشوائي بينهم شخص مصري الجنسية".

وأوضح المصدر أن "المركز تلقى منذ بدء الاشتباكات منتصف الشهر 198 قتيلا" فيما توزع بقية القتلى على مستشفيات أخرى.

ودارت معارك عنيفة وحرب شوارع طاحنة صباح الخميس في مناطق متفرقة وسط بنغازي وخصوصا في احياء الحدائق وبوهديمة والسلماني وراس اعبيدة والصابري.

ويخوض الجيش النظامي ومسلحون موالون للواء المتقاعد خليفة حفتر منذ منتصف الشهر الجاري حرب شوارع طاحنة واشتباكات عنيفة مع مسلحين إسلاميين في مدينة بنغازي في محاولة لاستعادة السيطرة على المدينة التي سقطت في أيدي الاسلاميين منذ يوليو الماضي.

وكانت شاحنة محملة بانواع مختلفة من الذخائر والصواريخ انفجرت الخميس قبل وصولها إلى مدينة بنغازي من مدخلها الغربي بعد تعامل الجيش الليبي مع سائقها الذي رفض التوقف على حاجز شرق مدينة أجدابيا (160 كلم غرب)، وفق ما أفاد مصدر عسكري.

وقال المصدر العسكري إن "شاحنة متوسطة تحمل كميات كبيرة ومختلفة من الذخائر والصواريخ انفجرت الخميس على بعد أمتار من بوابة منطقة سيدي سلطان (40 كلم شرق أجدابيا) بعد تعامل أفراد الجيش في هذا الحاجز الامني مع سائق الشاحنة الذي رفض التوقف".

وأضاف أن "السائق مر بالحاجز الامني متجها نحو بنغازي وطالبه أفراد الجيش بالتوقف لكنه واصل السير قبل أن يتم التعامل معه بالرصاص وإجباره على التوقف والنزول من السيارة التي انفجرت بعدها بلحظات نتيجة إصابتها بشكل مباشر".

وأوضح أن "الجيش تمكن من إلقاء القبض على سائق الشاحنة الذي أصيب برصاصة خلال المطاردة ونقل إلى المستشفى تحت الحراسة المشددة ليتم الشروع في فتح تحقيق معه".

واوضح أن "المعلومات الأولية تفيد أن سائق الشاحنة ليس ليبيا وأن هذه الكميات من الاسلحة والذخائر كانت في طريقها إلى مسلحين إسلاميين في مدينة بنغازي".

واورد المصدر إن "سيارة أخرى انفجرت على الطريق الصحراوي الرابط بين مدينة أجدابيا ومدينة طبرق (450 كلم شرق) في ظروف غامضة ما ادى الى مقتل السائق وإصابة من بجانبه"، لافتا إلى أن "التحقيقات جارية لمعرفة ملابسات الحادث".

1