بنغازي: مصرع سبعة جنود في اشتباكات مع إسلاميين

الأحد 2014/10/12
قوات حفتر تطرد مسلحين إسلاميين من منطقة بنينا بالكامل

بنغازي (ليبيا)- قتل السبت سبعة عسكريين في الجيش الليبي وأصيب أكثر من عشرة آخرين بجروح متفاوتة الخطورة خلال اشتباكات متواصلة مع مسلحين اسلاميين في محيط مطار مدينة بنغازي شرق ليبيا، بحسب ما أفاد الأحد مصدر.

وقال متحدث باسم القوات الخاصة للجيش الليبي إن "الجيش خسر في معارك السبت سبعة جنود قتلوا في اشتباكات عنيفة دارت طوال يوم السبت في محيط مطار بنغازي ضد مسلحين إسلاميين"، في (مجلس شورى ثوار بنغازي).

وأضاف أن "أكثر من عشرة عسكريين أصيبوا بجروح متفاوتة الخطورة ونقلوا جميعهم لتلقي العلاج في مستشفى مدينة المرج" التي تبعد 100 كلم شرق بنغازي.

وأوضح المسؤول العسكري أن "حصيلة القتلى في صفوف الجيش بلغت منذ مطلع شهر أغسطس الماضي وحتى الحادي عشر من شهر أكتوبر الجاري 137 قتيلا".

وأشار إلى أن "مساء السبت شهد اشتباكات عنيفة بالقرب من مطار بنغازي (بنينا الدولي) بعد تقدم للمجموعات المسلحة الإسلامية وتحصنها داخل منطقة بنينا السكنية الواقعة في الضاحية الجنوبية الشرقية لمدينة بنغازي والتي يقع في نطاقها المطار".

وقال إن "الجيش تبادل إطلاق النار مع المسلحين الإسلاميين بعد دخولهم منطقة بنينا السكنية وتحصنهم داخل مساكن المواطنين الذين نزحوا من المنطقة"، لافتا إلى أن "هذا التقدم كان مخطط له من قبل الجيش لاستدراج المسلحين إلى داخل المنطقة ومن ثم التعامل معهم".

وأضاف "لقد أكلوا الطعم استدرجناهم وقام سلاح الجو بشن غارات مكثفة بمقاتلاته ومروحياته على هذه المجموعات المسلحة إضافة إلى مساندة من وحدات المشاة والمدفعية وكبدنا الإسلاميين خسائر فادحة فى الأرواح والعتاد وتم دحرهم وطردهم من منطقة بنينا بالكامل" على حد قوله.

وتابع قائلا ان "هدوءا حذرا يسود حول المطار بعد الاشتباكات لكن دوي انفجارات يسمع بين الحين والآخر"، مؤكدا أن "المطار والقاعدة الجوية والمنطقة السكنية بنيا تحت سيطرة الجيش والشرطة".

وتتقدم قوات مجلس شورى ثوار بنغازي باتجاه المطار ومنطقة بنينا التي تعتبر خط الدفاع الأول للجيش، ودارت معارك عنيفة في مختلف أحياء منطقة بنينا وفي محيط المطار مع الجيش.

وتسعى هذه المجموعات الإسلامية منذ مطلع سبتمبر للسيطرة على المطار الذي يضم مدرجا للطائرات المدنية وقاعدة جوية.

ومنذ يوليو، تدور معارك يومية بين الإسلاميين الذين باتوا يسيطرون على القسم الأكبر من مدينة بنغازي والقوات الامنية الموالية للواء المتقاعد من الجيش خليفة حفتر.

ويقود حفتر منذ 16 مايو الماضي حملة عسكرية باسم "الكرامة" تهدف كما يقول الى "اجتثاث الارهاب" في ليبيا، وهو في مواجهة ائتلاف الكتائب والمقاتلين الاسلاميين وخصوصا أعضاء جماعة أنصار الشريعة الذين شكلوا عقب الحملة مجلسهم المسمى بمجلس "شورى ثوار بنغازي".

والسبت بثت مؤسسة الراية للإنتاج الإعلامي الذراع الإعلامية لجماعة أنصار الشريعة فيديو يوثق المعارك التي خاضها الإسلاميين منذ بدء عملية الكرامة، كما بثت كلمة لآمر الجماعة قال فيها إن "السيطرة على منطقة بنينا بات قريبا وأنهم لا يسعون لانتقال المعارك إلى مدن ومناطق أخرى".

وقال محمد الزهاوي آمر أنصار الشريعة في الفيديو الذي بث عبر الصفحات الرسمية للجماعة في مواقع التواصل الاجتماعي إن "مدينة بنغازي صبرت كثيرا جدا ولكن قريبا ينتهي هذا النزيف وتعود بنغازي كما عهدناها وأفضل في ظل أبنائها، بعد الانتهاء من قتال الطاغوت حفتر وجنوده"، على وصفه.

والجمعة خسر الجيش أحد أبرز ضباطه وقادته الميدانيين في المعارك وهو العقيد أحمد عبدالجواد السعيطي.

ونعت رئاسة الأركان العامة للجيش في بيان لها السبت السعيطي وهو آمر للكتيبة 133 مشاة في الجيش الليبي.

ونادرا ما يعلن الإسلاميون عن خسائرهم في المعارك، لكن قيادي إسلامي بارز قتل الخميس مع اثنين من مرافقيه في المعارك مع الجيش.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي وصل بعد ظهر السبت إلى العاصمة طرابلس في زيارة لم تكن معلنة، كافة أطراف النزاع في ليبيا إلى وقف القتال.

وقال كي مون في مؤتمر صحفي "نطلب من جميع المجموعات وقف القتال"، داعيا بشكل خاص إلى وقف المعارك في بنغازي شرق البلاد، بين القوات الموالية للواء حفتر وجماعة "أنصار الشريعة" الإسلامية.

1