بنوك البحرين وعمان الأكثر تأثرا بانخفاض أسعار النفط

الخميس 2015/03/05
انخفاض أسعار النفط يؤدي إلى ضعف نمو الإقراض وانخفاض الربحية

مسقط - قالت وكالة موديز إن بنوك البحرين وسلطنة عمان أكثر عرضة لمخاطر انخفاض أسعار النفط مقارنة بباقي بنوك دول الخليج.

وترى موديز أن العلاقة الطردية بين أسعار النفط والإنفاق العام والبنوك في المنطقة ستؤدي أولا إلى انخفاض السيولة في النظام المصرفي، مع وجود أثار ثانوية على نمو الائتمان والربحية.

ووفقا لموديز، توفر الودائع المرتبطة بالكيانات الحكومية في دول الخليج ما بين 10 إلى 35 بالمئة من التمويلات التي تمنحها البنوك في الإستثمار بقطاعات غير الأسهم.

كما تتوقع أن يؤثر انخفاض أسعار النفط على الثقة في البلاد وبالتالي النمو الاقتصادي، مما يؤدي إلى ضعف نمو الإقراض وفي نهاية المطاف، انخفاض الربحية.

وترى موديز أن حصة بنوك دول الخليج من الأصول السائلة في حالة جيدة واعتمادها على التمويل من السوق محدودة عموما، ما يترك بعض المجال للبنوك على التكيف مع ظروف التمويل المتغيرة.

وفي 30 يناير، كشف البنك الدولي أن دول مجلس التعاون الخليجي الستة ستتكبد خسائر بنحو 215 مليار دولار خلال 6 أشهر من العائدات النفطية في حال استمرار أسعار النفط حول 50 دولارا للبرميل، أي أكثر من 14 بالمئة من إجمالي ناتجها المحلي مجتمعة.

وكان صندوق النقد الدولي قد توقع وفي منتصف يناير الماضي أن تصل خسائر الدول المصدرة للنفط بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا في عام 2015 إلى 390 مليار دولار.

10