بني ارشيد يواجه تهم تعكير علاقات الأردن الخارجية

السبت 2014/11/22
الأردن يسعى إلى مجابهة التضليل الإعلامي الذي تقوم به التنظيمات الإرهابية

عمان- قرر مدعي عام محكمة أمن الدولة الأردنية إيقاف نائب المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن، على خلفية “الإضرار بمصالح الأردنيين”و”تعكير صفو علاقات المملكة بدولة شقيقة” في إشارة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة.

جاء ذلك بالتوازي مع توجه الأردن لوضع خطة لمجابهة التضليل الإعلامي الذي تقوم به التنظيمات الإرهابية، وخاصة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وأوضح مصدر قضائي رفض الإفصاح عن إسمه أن “مدعي عام أمن الدولة قرر منتصف ليل (الخميس) توقيف زكي بني ارشيد، نائب المراقب العام لجماعة الإخوان في الأردن بتهمة القيام بأعمال من شأنها تعكير صفو علاقات المملكة بدولة شقيقة”.

وأضاف أن “بني ارشيد استدعي ليلة الخميس قرابة الساعة الحادية عشرة (21.00 تغ) وتقرر توقيفه 15 يوما قابلة للتجديد إثر انتقاده للإمارات وقائمة الإرهاب التي أعلنتها عبر صفحته على موقع فيسبوك”.

وكانت الإمارات العربية قد أدرجت جماعة الإخوان المسلمين ضمن قائمة التنظيمات الإرهابية المكونة من 83 منظمة وجماعة والتي نشرتها قبل أيام.

وقد ضمت القائمة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يرأسه يوسف القرضاوي الداعية المدافع عن جماعة الإخوان المسلمين.

ويحسب زكي بني ارشيد، وهو الرجل الثاني في جماعة إخوان الأردن، على تيار “الصقور”.

ويرى متابعون أن مواقف بني ارشيد، التي غالبا ما يعلنها عبر صفحته على فايسبوك، كثيرا ما تثير تململا حتى داخل الجماعة نفسها، التي يدعو شق منها إلى ضرورة تنحيه هو والمراقب العام همام سعيد عن قيادة التنظيم، لانفرادهما بالرأي وعدم قدرتهما على مسايرة الواقع المحلي وحتى الإقليمي.

وفي سياق الحديث عن تداعيات تصريحات بني ارشيد على مواقع التواصل الاجتماعي وانعكاساتها السلبية على العلاقات الأردنية العربية، كشفت النائبة البرلمانية الأردنية، خلود الخطاطبة، إن بلادها “تنوي إطلاق مبادرة إقليمية للخروج بوثيقة تتضمن خطة شاملة لمجابهة التضليل الإعلامي الذي تمارسه التنظيمات الإرهابية”.

ومن المقرر أن تعلن عمان مبادرتها الإقليمية لمجابهة التضليل الإعلامي، خلال المؤتمر المنتظر عقده بالأردن في وقت لم يتحدد بعد، حسب الخطاطبة.

4