بن كيران أمام لجنة تقصي الحقائق

الجمعة 2016/12/23
بن كيران أمام المساءلة

الرباط - مثل رئيس الحكومة المغربية المعين عبدالإله بن كيران، الأربعاء، أمام اللجنة البرلمانية لتقصي الحقائق، التي شكلها مجلس المستشارين من أجل فحص الإخلالات التي أوصلت الصندوق المغربي للتقاعد إلى الإفلاس.

وحضر رئيس الحكومة المكلف، الأربعاء، إلى مقر مجلس المستشارين وذلك لمواجهة أسئلة اللجنة التي يرأسها عضو عن حزب الأصالة والمعاصرة بالغرفة الثانية،

عزيز بنعزوز، وذلك لاستكمال جولة مساءلة المسؤولين المغاربة ممن لهم صلة بالملف بحسب ما ذكره موقع “هسبرس” المحلي.

وكانت اللجنة قد ساءلت قبل بن كيران العشرات من المسؤولين لمعرفة الأسباب التي أدت إلى إفلاس الصندوق المغربي للتقاعد. وسبق لمصدر من داخل اللجنة أن أكد أن الأسئلة لن تستثني أي مسؤول له علاقة بهذا الصندوق، مشيرا إلى أن الجولة الثانية التي انطلقت قبل أيام وشملت الأربعاء رئيس الحكومة، سيكون من مهامها التدقيق مع المسؤولين الذين ثبتت الإخلالات في حقهم.

وبحسب أعضاء اللجنة، فإنه سيتم التعامل مع جميع القطاعات الحكومية التي لها علاقة بأنظمة التقاعد والصندوق المغربي للتقاعد على وجه التحديد، مع طرح مجموعة من الأسئلة التي أثارتها النقابات مباشرة بعد تصويت البرلمان على الخطة الحكومية للتقاعد، التي خلقت جدلا واسعا في المغرب.

وتبرر اللجنة مساءلة بن كيران لتأكيد الحكومة على صرف الادخار، بينما يقول أعضاء من المجلس الإداري “إن ذلك غير صحيح”، مشيرة إلى أن “الهدف هو كشف الودائع والمدخرات، وكذلك أسباب الصعوبات المالية التي يعاني منها الصندوق المغربي للتقاعد”.

وتنص المادة 79 من النظام الداخلي للغرفة الثانية على أن “لجان تقصي الحقائق مؤقتة بطبيعتها، وتنتهي مهمتها بإيداع تقريرها لدى مكتب المجلس، وعند الاقتضاء تتم إحالته على القضاء من قبل رئيس مجلس المستشارين”، كما تنص على أنه “لا يجوز تكوين لجان لتقصي الحقائق في وقائع تكون موضوع متابعات قضائية، ما دامت الأخيرة جارية، على أن تنتهي مهمة كل لجنة لتقصي الحقائق، سبق تكوينها، فور فتح تحقيق قضائي في الوقائع التي اقتضت تشكيلها”.

4