بن كيران مرشح العدالة والتنمية بالتزكية

الجمعة 2016/04/01
ترسيخ ثقافة الزعيم الأوحد

الرباط – نجح رئيس الحكومة المغربية عبدالإله بن كيران في أن يدفع الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية إلى تأجيل موعد المؤتمر العادي إلى ما بعد الانتخابات التشريعية المقررة في أكتوبر المقبل بما يتماشى مع طموحاته السياسية.

واكتفت الأمانة العامة بالدعوة إلى مؤتمر استثنائي يعقد في مايو يتولى تزكية استمرار هياكل الحزب بمن في ذلك الأمين العام بن كيران ما يمكنه من فرصة للفوز بالانتخابات وربما رئاسة الحكومة في دورة جديدة.

وقد أثار التأجيل والرغبة في التمديد لبن كيران لولاية ثالثة جدلا كبيرا داخل الحزب بين تيار مؤيد للقرار وتيار رافض لربط الحزب بشخص أمينه العام.

ولا يسمح القانون الداخلي لحزب العدالة والتنمية للأمين العام بالاستمرار أكثر من دورتين في مهامه.

وقال خالد شيات أستاذ العلاقات الدولية بجامعة محمد الأول بوجدة، في تصريح لـ”العرب”، إن التمديد المرتقب لابن كيران لسنة إضافية يراعي الحسابات السياسية ولا يراعي الجوانب التنظيمية والقانونية.

وأشار مراقبون إلى أنه من الصعب على حزب العدالة والتنمية أن يحتكم إلى الديمقراطية الداخلية في غياب احترام قوانينه ودون الخروج من عقلية الشيخ والمريد، مؤكدين أن التمديد لابن كيران قد يساهم في ترسيخ عقلية الزعيم الأوحد.

ولفتوا إلى أن تثبيت الزعيم في مكانه لدورات متتالية هو جزء من الثقافة التنظيمية التي تتوارثها فروع جماعة الإخوان التي ينفي بن كيران أي صلة للحزب بها.

واعتبر أنس المشيشي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة محمد بن عبدالله، بفاس، في تصريح لـ”العرب”، أن هذه الخطوة تكشف عن أن صانعي القرار داخل الحزب يغضون الطرف عن كفاءات أخرى في الصف الثاني والثالث قد تكون أكفأ من الأمين العام.

ورأى أمين السعيد، الباحث في القانون الدستوري بجامعة محمد الخامس بالرباط، أن تأجيل المؤتمر الثامن لحزب العدالة والتنمية إلى ما بعد الانتخابات سيؤثر سلبا على نتائج الحزب ومصداقيته لدى المغاربة.

وذكر السيد في تصريح لـ”العرب”، أن تأجيل المؤتمر يُناقض النص الدستوري، حيث نصت الوثيقة الدستورية لسنة 2011 على أنه يتوجب أن يكون تنظيم الأحزاب وتسييرها مُطابقا للمبادئ الديمقراطية.

1