بن كيران يدافع عن حصيلة عمل حكومته

السبت 2016/09/10
تصاعد الانتقادات

الرباط – اعتبرت الحكومة المغربية التي يقود الإسلاميون تحالفها المكون من أربعة أحزاب، حصيلة عملها منذ خمس سنوات “مشرفة وإيجابية”، وذلك قبل شهر من ثاني انتخابات برلمانية في البلاد بعد إقرار دستور 2011.

ووصف مصطفى الخلفي، الناطق الرسمي باسم الحكومة ووزير الاتصال مساء الخميس في مؤتمر صحافي حصيلة الحكومة بأنها “مشرفة وإيجابية، ويجب مواصلة تقويتها ما بعد الانتخابات البرلمانية” في الـ7 من أكتوبر المقبل.

ويواجه حزب العدالة والتنمية الإسلامي موجة من الانتقادات بسبب أدائه في الحكم وعدم استجابته لمطالب المواطنين وخاصة عدم محاربته لظاهرة الفساد المستشرية في المغرب والتي كانت أحد أهم شعاراته الانتخابية.

ورغم ذلك يطمح حزب عبدالإله بن كيران إلى الفوز بالانتخابات المقبلة أمام منافسه الأبرز حزب الأصالة والمعاصرة بقيادة إلياس العماري الذي يرفض التحالف مع الإسلاميين.

وأصدر هذا الحزب الموجود في المعارضة أخيرا تقريرا تضمن انتقادات كثيرة لحصيلة الحكومة، معتبرا أنها “لم تف” بوعودها التي قدمتها للمغاربة.

ويتنافس نحو 30 حزبا على 395 مقعدا في البرلمان، وتضم اللوائح الانتخابية قرابة 16 مليون مغربي حسب آخر الإحصاءات المعلنة بداية سبتمبر الجاري.

وقال الخلفي، وهو عضو المكتب السياسي لحزب العدالة والتنمية، لـ“فرانس برس” إن “هناك عددا من التحديات الاجتماعية والاقتصادية التي مازالت مطروحة رغم الإنجازات التي حققها التحالف الحكومي”.

وأوضح أنه “في المجال الاجتماعي هناك تحديات ترتبط بجودة التعليم عبر مراجعة المناهج، إضافة إلى تحدي البطالة ثم تحدي جودة الخدمات الصحية، وتحدي القضاء على الفوارق بين الجهات، خصوصا القرى والبوادي”.

4