بن كيران يسعى إلى العودة إلى المشهد السياسي

الاثنين 2017/08/07
عودة إلى دائرة الضوء

الرباط - خرج عبدالإله بن كيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية المغربي، ورئيس الحكومة السابق، خلال اجتماع عام لمغاربة حزب العدالة والتنمية بالخارج، ليدافع عن فترة عمله خلال توليه رئاسة الحكومة.

وقال بن كيران إن “المغاربة صوّتوا لنا لأن عملنا أعجبهم ويتداولون بينهم أن حزب العدالة والتنمية حزب نزيه”. وأضاف “الناس يعتبرون مساهمتنا في الإصلاح مساهمة معتبرة، حتى وإن كانت محدودة”.

وقال محمد الزهراوي، الباحث في العلوم السياسية لـ”العرب”، إن بن كيران يسعى من خلال تصريحاته إلى الاستمرار على رأس الأمانة العامة للحزب لولاية أخرى.

وأكد مراقبون أن بن كيران يريد استعادة وهج الشعبوية التي اتكأ عليها طيلة فترة ولايته الحكومية، وذلك باستغلال كل مناسبة للتأكيد على أن حزبه يخدم الإصلاح.

ويقاوم كثيرون رغبة بن كيران في الاستمرار على رأس حزب العدالة والتنمية انتصارا للقانون الداخلي للحزب الذي يحصر تدبير أمور الحزب في ولايتين فقط. فيما يذهب آخرون إلى أن ظروف الحزب الداخلية تحتم غضّ الطرف على هذه الجزئية في القانون والتمديد لبن كيران.

لكن بن كيران قال إنه لن يخوض في مسألة الولاية الثالثة، مؤكدا أن الأمر بيد المجلس الوطني للحزب. ونفى وجود خلافات داخل العدالة والتنمية، مؤكدا أن الحزب مازال في عمومه سليما، ودوره لم ينته.

وتأتي تصريحات عبدالإله بنكيران أياما بعد خطاب العاهل المغربي الملك محمد السادس الذي انتقد فيه بشدة الطبقة السياسية والأحزاب. وقال بن كيران إن للحكومة صلاحيات واضحة ومحددة مطالبة بأن تمارسها، وإلا لا معنى لوجودها. وأكد الزهراوي، أن توجيه بن كيران انتقادات مبطنة وغير مباشرة للحكومة الحالية التي يقودها سعدالدين العثماني، محاولة لتوظيف ضعف الحكومة الحالية لتسويق شخصيته.

وقال بن كيران إن “قناعاتنا العميقة والاستراتيجية أن المغرب بعد الله، عنده الملكية واليوم الذي تتعارض فيه الملكية مع الحزب سوف نحل الحزب نهائيا”.

واعتبر الزهراوي، أن لجوء بن كيران إلى إعادة إنتاج نفس المقولات للتقرب من المؤسسة الملكية، يهدف إلى ترميم علاقته بالسلطة.

4