بن كيران يضبط أعضاء حزب العدالة: لا تواصل مع الصحافة

الجمعة 2017/01/13
قرار غير صائب

بن كيران يضبط أعضاء حزب العدالة: لا تواصل مع الصحافة

الدستور الجديد للمملكة المغربية ينص على الحق في الحصول على المعلومات في المادة 27 منه.

فاطمة الزهراء كريم الله

الرباط - منع رئيس الحكومة المغربية المكلف عبدالإله بن كيران أعضاء حزبه من الإدلاء بأي تصريحات لوسائل الإعلام، وفق ما جاء في بيان نشر الأربعاء على موقع حزب العدالة والتنمية بعنوان “توجيه”.

وتناقلت وسائل الإعلام المغربية هذا التوجيه، معتبرة أن رئيس الحكومة لا يدرك الأهمية القصوى التي يكتسبها حق الحصول على المعلومة في تعميق الديمقراطية قيما ومبادئ وممارسة. وأنه لا يمكن تقييد هذا الحق إلا بمقتضى القانون.

وينص الدستور الجديد للمملكة المغربية على الحق في الحصول على المعلومات، حيث جاء في المادة 27 منه أنه “للمواطنين والمواطنات حق الحصول على المعلومات الموجودة في حوزة الإدارة العمومية والمؤسسات المنتخبة والهيئات المكلفة بمهام المرافق العمومية. ولا يمكن تقييد الحق في المعلومة”.

وفي اتصال مع “العرب”، اعتذرت القيادية داخل حزب العدالة والتنمية نزهة الوافي عن الإدلاء بأي تصريح، مشيرة إلى أن هناك توجيها من الأمين العام للحزب بعدم التواصل مع وسائل الإعلام.

ورأى البعض من الصحافيين أن رئيس الحكومة عبدالإله بن كيران يحاول ضبط أعضاء حزبه، بعد انتقادات شديدة لتصريحات إعلامية هاجم فيها قيادي داخل العدالة والتنمية عبدالعزيز أفتاتي أحد خصومه السياسيين، لكنه أمر غير مبرر ويخالف القانون.

واعتبروا أن بن كيران بهذه الخطوة، يمنع أعضاء حزبه، من حق التواصل مع وسائل الإعلام، بالمطلق، خاصة في الظرفية الراهنة، التي تستعر فيها، حرب التصريحات بين قيادات الأحزاب البارزة، حيال فترة التشكيل الحكومي.

وفي هذا السياق، قالت الصحافية بموقع “الأول” الإلكتروني، أمل الهواري إن “هذا القرار غير صائب باعتباره يحد من عمل الصحافي ومن حقه في المعلومة”.

ومن جهته، قال الصحافي والإعلامي سعيد بلام “صحيح أن السياسي محكوم باعتبارات خاصة، ولكن تعليمات رئيس الحكومة غير صائبة”.

وأضاف “من المفروض على رئيس الحكومة أن يحترم مبدأ حرية التعليم والرأي على اعتبار أن أعضاء حزبه أشخاص مسؤولون وتصريحاتهم من شأنها إفادة الرأي العام بالمعلومة”.

18