بوادر "انتفاضة" كردية في تركيا

الخميس 2014/10/09
تخاذل أنقرة حيال كوباني يثير استياء أكراد تركيا

دياربكر (تركيا) - تجددت المواجهات الخميس في عدد من مدن تركيا بين الشرطة ومتظاهرين أكراد يحتجون على رفض حكومة انقرة التدخل في سوريا، على ما افادت مصادر رسمية محلية.

وبالرغم من حظر التجول الذي فرضته السلطات في ست محافظات في جنوب شرق تركيا حيث غالبية كردية، نزل مئات المتظاهرين مجددا إلى الشوارع في ديار بكر وباتمان وفان وسيرت ورشقوا بالحجارة والمقذوفات قوات الأمن التي ردت مستخدمة خراطيم المياه والغازات المسيلة للدموع.

كما جرت مواجهات مماثلة في مدن أخرى مثل اسطنبول وانقرة ومرسين، بحسب وسائل الاعلام التركية، ورفع حظر التجول الخميس في المدن الكبرى من جنوب شرق تركيا لكن من المتوقع اعادة فرضه في المساء.

وهذه التظاهرات الكردية غير المسبوقة منذ سنوات انطلقت الاثنين الماضي بعد دعوة وجهها الحزب الديموقراطي الشعبي، الحزب الكردي الرئيسي في تركيا، للتنديد برفض انقرة تقديم مساعدة عسكرية لمدينة عين العرب الكردية (كوباني بالكردية) الواقعة في سوريا على الحدود التركية والتي بات تنظيم "الدولة الاسلامية" يحتل اكثر من ثلثها فيما يواجهه المقاتلون الاكراد فيها بشراسة.

وتخللت هذه الاحتجاجات أعمال عنف الثلاثاء الماضي وغالبا ما أدت إلى مواجهات بين الناشطين المقربين من متمردي حزب العمال الكردستاني من جهة وأنصار تيارات إسلامية وإسلاميين من جهة أخرى.

وبحسب آخر حصيلة أوردتها وسائل الاعلام التركية الخميس فان المواجهات اسفرت عن مقتل 22 قتيلا على الاقل والعديد من الجرحى فضلا عن اضرار مادية جسيمة.

وندد رئيس الوزراء احمد داود اوغلو بشدة بـ"المخربين" الذين يقفون على حد قوله خلف موجة الاحتجاجات التي تهدد بافشال عملية السلام الهشة بين حزب العمال الكردستاني وانقرة.

ودافع داود اوغلو عن ترك المقاتلين الاكراد في كوباني لمصيرهم رغم تعهده قبل ايام بالقيام بـ"كل ما هو ضروري" لتجنب سقوط كوباني.

يذكر أن الحزب الديموقراطي الشعبي كان دعا الأكراد الاثنين الماضي الى النزول للشوارع احتجاجا على رفض الحكومة التدخل لمنع سقوط المدينة التي يطوقها تنظيم الدولة الاسلامية.

من جهته، شكك زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض كمال ايليشداراوغلو بسياسة الحكومة في سوريا قائلا ان تركيا "جلبت وكر الدبابير من الشرق الاوسط الى ارضها".

1